أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات العرب والعروبة، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





ليالي البركات الرمضانية - الليلة 2 بقلم الأخ معسكريانو محمد

في كل سنة يطل علينا شهر الخير والبركات .. شهر تتقارب فيه النفوس لرب الجلاله .. شهر يتسابق الناس فيه لفعل الخير.. إن ..



07-06-2016 03:59 مساء
ZgHM3Zj

lT9FYVW

في كل سنة يطل علينا شهر الخير والبركات .. شهر تتقارب فيه النفوس لرب الجلاله .. شهر يتسابق الناس فيه لفعل الخير..

إنه شهر رمضان ..
جعله الله شهر مغفرة و رحمة .. شهر هداية وصلاح .. شهر تفوق وفلاح ..
هنا سنحط رحالنا جميعا في رحلة نتعمق فيها سويا  ونبحر في عالم نلتقي فيه على الخير
فأحببت أن نفتح هذه الصفحات وتكون عبارة عن وقفات بسيطة
ننهل من كل وادي بعض المعلومات نتثقف نستفيد لعلّ أن تدركنا نفحة من نفحات ربنا يرحمنا بها
ويكون لقائنا بين هذه السطور في موازين حسناتنا وقبل ذلك كلـــه نستشعر رمضان ونعيشه كما ينبغي
و نسأل الله أن ينفعنا ويرفعنا
ستكون بإذن الله حلقة اليوم مقسمة كما يلي :


1- استعد صح لرمضان
2- رمضان فرصة للتغيير
(الجزء 1)
3- رمضان فرصة للتغيير (الجزء 2)
4- برنامج عملي لاغتنام اليوم الواحد من رمضان
5- دعوة لمقاطعة المسلسلات في رمضان
6- وصايا طبية في رمضان
توقيع :معسكريانو محمد
3af602e47f66dac


07-06-2016 04:01 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
معسكريانو محمد
عضو مجلس الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-04-2016
رقم العضوية : 62
المشاركات : 520
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 778
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 2 بقلم الأخ معسكريانو محمد
4Jhx3Yj
كيف يستعد المسلم لشهر رمضان ؟؟

3dlat.com_140933578113
• نيات ينبغي استصحابها قبل دخول رمضان :
ففي صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه في الحديث القدسي ( إذا تحدث عبدي بأن يعمل حسنة فأنا اكتبها له حسنة )

ومن النيات المطلوبة في هذا الشهر :
1. نية ختم القرآن لعدة مرات مع التدبر .
2. نية التوبة الصادقة من جميع الذنوب السابقة .
3. نية أن يكون هذا الشهر بداية انطلاقة للخير والعمل الصالح وإلى الأبد بإذن الله .
4. نية كسب أكبر قدر ممكن من الحسنات في هذا الشهر ففيه تضاعف الأجور والثواب .
5. نية تصحيح السلوك والخلق والمعاملة الحسنة لجميع الناس .
6. نية العمل لهذا الدين ونشره بين الناس مستغلاً روحانية هذا الشهر .
7. نية وضع برنامج ملئ بالعبادة والطاعة والجدية بالإلتزام به .


3dlat.com_140933578113
و من الاستعدادات
صم شيئاً من شعبان فهو كالتمرين على صيام رمضان وهو الاستعداد العملي لهذا الشهر الفضيل تقول عائشة رضي الله عنها ( وما رأيته صلى الله عليه وسلم أكثر صياماً منه في شعبان ) .
استثمر أخي المسلم أختي المسلمة فضائل رمضان وصيامه : مغفرة ذنوب ،عتق من النار ،فيه ليلة مباركة ، تستغفر لك الملائكة ،يتضاعف فيه الأجر والثواب ، استثمارك لهذه الفضائل يعطيك دافعاً نفسياً للاستعداد له .
تخصيص مبلغ مقطوع من أموالك لهذا الشهر لعمل بعض المشاريع الرمضانية مثل :
1. صدقة رمضان .
2. كتب ورسائل ومطويات للتوزيع الخيري .
3. الاشتراك في مشروع إفطار صائم لشهر كامل .
4. الذهاب إلى بيت الله الحرام لتأدية العمرة .
تعلم فقه الصيام ( آداب وأحكام ) من خلال الدروس العلمية في المساجد وغيرها .
حضور بعض المحاضرات والندوات المقامة بمناسبة قرب شهر رمضان .


3dlat.com_140933578113
و قبل هذا كله عليك بــ :
1- بكثرة الاستغفار : فالاستغفار يستنزل الرحمات ويطهر القلب فنحن نُريد أن ندخل إلى رمضان بقلب نقي
وهذه من صيغ الاستغفار“ أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحيُّ القيُّوم و أتوب إليه”... هذا الاستغفار قال عنه رسول الله صلى الله عليه وسلم : “من قال أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ثلاثاً غفرت له ذنوبه وإن كان فاراً من الزحف ” ... صحيح
2- عليك أن تتوب من بعض الأمور :
* أهم أمر يجب أن تتوب منه هو حب الدنيا ولتكن صادقاً في هذا عليك أن تضحي بشيء تحبه مثلاً صدقة السر
* تب من البُعد عن الله ، ادعوه بألا تُحرم من رضاه ورحمته .
* تب من الكسل في الطاعات .
* تب من التعلق بغير الله .
* تب من اللغو والغيبة والنميمة .
* تب من قيل وقال وكثرة السؤال .


3dlat.com_140933578113
و حتى تتوب صح :
1- استشعر خطر الذنب : قال تعالى : { مَن يَعْمَلْ سُوء اً يُجْزَ بِهِ } النساء123
فأي ذنب قد اقترفته هو خطر كبير إن لم يغفره الله لك وها هي الفرصة لتستغفر لذنوبك ، وشعورك بالخطر سيزيد إرادتك ليُغفَر لك .. واعلم أن ذنبك هو سبب التعب والشقاء لك في الدنيا والعذاب في الآخرة قال تعالى : {وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى } طه 124 .
2- استحي من الله عز وجل : تذكر كم النعم التي أنعم الله بها عليك وكم المعاصي التي اقترفتها بتلك النعم .. لو استحيت من الله ستجتهد لتكفر عما أذنبت..
3- جدد توبتك : كيف؟؟
*  أقلع عن الذنب : قالت أمنا عائشة رضي الله عنها : إنك لن تلقى الله بشيء خير من قلة الذنوب ، فمن سره أن يسبق الدائب المجتهد فليكف نفسه عن كثرة الذنوب .
* واندم على ما فعلت فالندم توبة واعزم على عدم العودة إليه .
* الفورية وعدم التردد في ترك الذنب .
* واكره الذنب واكره أن تقترف ذنب في حق الله ، فحبك للشئ يعمي ويصم .
* استبدل سيئاتك بحسنات : فلو كنت تعصي الله بمعصية سر أبدلها بطاعة سر كصدقة سر ، وإن كنت تعصيه في العلن فأطعه في العلن
4- الإخلاص : إن فقد العمل الإخلاص فقِد العمل ، فلابد من إخلاص النية فيه لوجه الله تعالى وأن يكون العمل كما أمرنا الله ورسوله به  وذلك باتباع القرآن والسنة
5- رفع شعار لن يسبقني إلى الله أحد : تذكر أن رمضان يمر سريعاً ولا يكاد يبدأ حتى ينتهي فلابد من استغلاله جيداً وذلك يتطلب رفع الهمم  ولرفعها :
* ابتعد عن أي شخص لا يهتم بالاستعداد لشهر رمضان أو العبادة فيه ، قال تعالى :
{ وَذَرِ الَّذِينَ اتَّخَذُواْ دِينَهُمْ لَعِباً وَلَهْواً وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا } الأنعام 70
* ضع ثمرة العمل (( الجنة والعتق من النار )) أمامك دوما .. ولا تجعل أي شيء أو أي أحد يُبعدك عن بلوغ هذا الهدف ... واعلم أن تحقيق هذا الهدف إنما يكون بالعمل .
توقيع :معسكريانو محمد
3af602e47f66dac


07-06-2016 04:01 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
معسكريانو محمد
عضو مجلس الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-04-2016
رقم العضوية : 62
المشاركات : 520
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 778
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 2 بقلم الأخ معسكريانو محمد
p01HEWf
مللتُ من حياة الغفلة والبعد عن الله ، أريد حياة الطهر والعفة والاستقامة ، أريد حياة طيبة مطمئنة
أريد أن أتغيـــــــــر !!
أريد أن أستيقظ من غفلتي ، والله أريد ترك المعاصي ، أريد أن أزيل كل الحواجز التي تقف بيني وبين ربي ، أريد أن أسير في طريقه ولا أعود لطريق الغفلة !!
هذه أمنية كل إنسان مازال قلبه حي يشعر بألم البعد عن الله ، هذا حلم كل منا ... ولقد جاء الأوان حتى يتحقق الحلم الجميل ، الفرصة اقتربت ...

رمضان فرصتك
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “ إذا كانت أول ليلة من رمضان صفدت الشياطين ومردة الجن وغلقت أبواب النار فلم يفتح منها باب ، وفتحت أبواب الجنة فلم يغلق منها باب ، ونادى منادٍ يا باغي الخير أقبل ويا باغي الشر أقصر ، ولله عتقاء من النار وذلك في كل ليلة “ صححه الألباني .
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه ، ومن قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه ، ومن قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه “ متفق عليه ..

والآن هل تريد الحصول على تلك الغنائم الكبيرة ؟؟..
 
باتَ مِن المعلوم بالضرورة أنَّ مِن غايات شهر رمضان المبارَك وأسراره تعويدَ النفس على التغيير وبرمجةَ العقلِ على تنويع وتحديث الأنماط التي اعتادَ عليها، و إنَّ شهر رمضان المبارَك يمتلك أعمدةً رئيسة ومقوِّمات عتيدة تؤهِّل المسلِمَ الصائم فيها للتغيُّر في شتَّى جوانب الحياة البشريَّة، ويدعوه إلى مزيدٍ من العمل البنَّاء والحركة والنماء وسموِّ الأخلاق وارْتِقاء النفس إلى سماء العلياء.
3dlat.com_14093357765
• مقوِّمات يمتلكها شهرُ رمضان وعوامِل التحفيز على التغيير:
مِن مقومات هذا الشهر المبارك:
1) أنَّ في ثنايا هذا الشهر المبارك حالةً رهيبة تعدُّ أقوى مقوِّم، وهي (دمج النَّفْس المؤمنة بالاتِّصال بالخالق - جلَّ في علاه)، فنفسه تحثُّه على التغيير في كثيرٍ مِن جوانبِ حياته، سواء أكان ذلك في صِيامه وإمساكه، ومأكله ومشرَبه، وحديثه ونُطقه، وتهذيب أخلاقه، فرَمضان بالذات من بيْن سائر الشهور تتهيَّأ له الأنفُس باستقبال خاصٍّ به؛ وذلك لأنَّها تدرك أنَّها ستُقبل على عبادةٍ طويلة ستأخُذ منها ممارسةً لشهر كامل، فهذه الإلماحات تُغري النفس المؤمنة لمزيد من الاهتمام به، والتهيؤ لاستقباله بهلفة وفرْحة بعيدًا عن حالة الكسَل وعدم الترقُّب لمجيءِ شهر كريم كهذا الشَّهْر المبارك.
2) في شهر رمضان تتربَّى الأنفُس وتعتاد على تغيير مراداتها وأهوائها وذلك بتملُّك مُقوِّم مهم وهو (تربية الإرادة).
فكم مِن نفْس أقلعتْ عن الكلام السيِّئ بعد أن تربَّت وتعوَّدتْ في هذا الشهر على هجران قبيح القول!
وكم مِن نفس أقلعتْ عن تعاطي الدُّخَان وما شابهه من المحرَّمات بعد أن عزمتْ على تركه وهجره كاملاً في شهر رمضان!
وكم مِن شخصٍ عاد محافظًا على الصلاة في المسجِد جماعةً مع المصلين!
وكل ذلك كان في مدرسة الثلاثين يومًا المبارَكة في هذا الشهر العظيم.
3) شهر رمضان فيه مقوِّم رئيس وأساس لا يقَع في غيره مِن الشهور وهو (تصفيد الشياطين)، ففي الحديثِ الذي أخْرَجه البخاري ومسلم مِن حديث أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((إذا دخَل شهرُ رمضان فُتحتْ أبواب الجنة، وغُلقت أبوابُ جهنم، وسُلسلتِ الشياطين)).
قال شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله تعالى -: "وتُصفَّد الشياطين فلا يتمكَّنون أن يعملوا ما يعملونه في الإفطار، فإنَّ المصفَّد هو المقيَّد، إنما يتمكَّنون من بني آدمَ بسبب الشهوات، فإذا كفُّوا عن الشهوات صُفِّدتِ الشياطين".
وعليه فحينما يدخُل شهر رمضان تتصفَّد الشياطين فيه؛ ولهذا نجِد غالب أخلاق الناس فيه متغيِّرة إلى الجانب الدِّيني والأخلاقي الأفضل والمتميِّز، فهذا المُقوم لا جرم أنَّه سيشجِّعه على الانتصار على أهواءِ النَّفْس ورغبات الرُّوح السيِّئة، وسيجعلها تثور على كلِّ وسواس سوء، وتتغيَّر إلى الأكمل والأفضل.
4) مِن مقوِّمات هذا الشهر المبارك (الصبر)؛ حيث يجتمع فيه أنواعُ الصبر الثلاثة:
صبر على طاعة الله: حيث صيام شهر رمضان المبارك.
وصبر عن معصية الله: بالصيام عن المحارِم والمعاصي كذلك.
وصبر على أقدار الله: حيث فرَض الله تعالى صومَ هذا الشهر كاملاً، خصوصًا أنه سيأتي في وقتٍ شديد الحرارة لم يأتِ قبله على الدول العربيَّة مِن قبل رُبع قرن، كما أتى في هذا الشهر مِن شدَّة الحرارة وسخونة الجو.
ولهذا فسَّر بعضُ العلماء الصبرَ المقصود بقوله - تعالى -: ﴿ وَاسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ ﴾ [البقرة: 45]، بأنَّه الصوم، وقد قال ابنُ رجب: "فإنَّ الصيام من الصبر، وقد قال - تعالى -: ﴿ إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ ﴾ [الزمر: 10]".
5) مقوِّم (الإخلاص)، وللإخلاص في الصِّيام مجالٌ عظيم ورحْب لاحِب، فيَكفي الصائم لله شرفًا أنَّ هذا العملَ مِن الأسرار التي بيْنه وبيْن ربِّه، لا يَطَّلع عليه أحدٌ سواه، ولا يخشى ويرهب ويرغب إلاَّ الله، فمَن الذي نعلم عنه حينما نصوم أنَّه صائِم حقًّا، فلربَّما أكَل وشرِب في مكان لا يراه فيه أحد إلا الله؛ ولأجْل ذلك كان الصوم سرًّا بين العبد وبيْن ربِّه - تبارك وتعالى - فلا غرْوَ أن يقول الله - عزَّ وجلَّ - كما في صحيح البخاري: ((كلُّ عمَلِ ابن آدَمَ له إلا الصوم، فإنَّه لي وأنا أجْزِي به))؛ وذلك لأنَّ الصوم لا يطَّلع عليه إلا الله، بخلافِ الصلاة والزكاة والحج.
6) أنَّ في شهر رمضان عبادات عظيمة كالصوم والتروايح وغيره كلُّ ذلك يدْعو الصائمَ إلى مقوِّم مهم للغاية ألا وهو (تقوى الله ومراقبة النَّفْس)، فلا يأكُل الصائم ولا يَشرب ولو كان في خلوة، فيحقِّق الصائِم تقوى الله بسببِ صومه، فهو عبادة يتقرَّب بها العبد لربِّه بترْك محبوباته وقمْع شهواته فتنضبِط نفسه بالمراقبة وتقْوى الله - عزَّ وجلَّ - سرًّا وعلانية وإنَّ مِن علامة تقوى الصائمين لربهم أنَّهم لو ضُرِبوا على أن يُفطِروا في شهر رمضان بغير عذْر لم يفعلوا لعِلمهم بكراهية الله لإفطارهم في هذا الشهر.
7) مقوِّم (الوحدة والاجتماع) وإنَّا واجدون في كتابِ الله تعالى عددًا مِن الآيات التي يُخاطبنا الله - عزَّ وجلَّ - بها خِطابًا جماعيًّا، فالله تعالى يقول: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ ﴾ [البقرة: 183]، ويقول - جلَّ وعلا -: ﴿ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ﴾ [البقرة: 187]، بل علَّل رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - اجتماعَ الأُمَّة على صوْمِه، فقال في الحديث الصحيح الذي أخْرَجه الترمذيُّ عن أبي هريرة: ((الصَّوْم يومَ تصومون، والفِطر يوم تُفطِرون، والأضْحَى يوم تُضحُّون)).
8) مقوِّم (فضل هذا الشهر على سائرِ الشهور)، فالله تعالى أنْزل فيه القرآنَ كما قال - تعالى -: ﴿ شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ ﴾ [البقرة: 185]، فخيريَّة هذا الشهر تنعكِس على جزيل الحسَنات التي فيه، وعظيم الأُجور المتدفِّقة على مبتغيها، والتي لن تكونَ في شهر آخَر غيره بتمامه إلاَّ في أوائل شهر ذِي الحجَّة.
لذلك فلا غرْوَ أن نجِد اهتمام عموم الناس بهذا الشهر، ولهذا لربَّما نجِد مَن لا يصلِّي في بعضِ الشهور يصوم في هذا الشَّهر لما يشعُر به عموم الناس مِن خيريَّة هذا الشهر الدفَّاقة، ولعلَّ كثيرًا منهم يتوب إلى علام الغيوب، ويُقلِع عن تفريطه في حقوقه بترْك الفرائض المكتوبة عليه.
9) مقوِّم (الانتصار) فالنَّفْس المؤمنة تشعُر أنها انتصرتْ على أهوائها ورغباتها، حينما تنتهي مِن صيام هذا الشهر بكاملِه، وتُصلِّي مع المسلمين صلاةَ التراويح، وتتصدَّق بصدقة الفِطر، وإنْ كان عليها زكاةٌ رغبت أن تزكِّي في هذا الشهر لما فيه مِن حسنات كثيرة وأُجور غزيرة، وتكون فرْحَتها كذلك يومَ العيد؛ لكي تحتفل به بعدَ نجاحها في اختبار الثلاثين يومًا.
3dlat.com_14093357765
• جوانب تحتاج لتغيير رمضاني في واقعنا المعاصر:
هنالك جوانب تحتاج إلى إحداثِ تغيير في شهر رمضان المبارَك للوصول إلى حالةٍ خلاَّقة مِن الازدياد الإيماني والارْتقاء النَّفْسي والإصلاح الفِكري والإقلاع الحضاري.
وتكمُن هذه الجوانب المهمَّة في مجال التغيير والثورة على الواقِع البئيس فيما يلي ذِكره:

barre-gouttes
الجانب الأول:
التغيير الفِكري، فالأفكار الخاطئة قد تنْمو بجانب الأفكار الصحيحة كالحشائش الضارَّة حينما تنمو بجانبِ النباتات النافِعة لكنَّ معول المزارع الذي يقوم بتهذيبها وإزالتها يجْعَل هذه الحشائشَ الضارَّة قاعًا صفصفًا، وكذا يجب أن يكونَ الحال في الأفكار الخاطئة، فإنَّها بحاجة لقلْع وإزالة ولا بدَّ مِن سبيل للتغيير الفِكري في الجانب العقائدي، وهو الأهمُّ لإصلاح الفِكر مِن الضلالات الفكريَّة التي تحتوِشه، واستبدالها بعقيدةٍ صحيحة وقِيَم نافعة.
وإنَّ مِن مجالات الإصلاح الفِكري التي تحتاج عنايةً مِن أهل الفكر والتربية الدينيَّة:
التأثُّر بالأفكار الغربيَّة، ودفْع الكثير مِن الضلالات الفِكريَّة الناشئة في بلادِ المسلمين، والغزو الثقافي، وتحصين الأفكار الصحيحة ودفْع الأفكار الرديَّة، والتعصُّب الفِكري لحِزب من الأحزاب، وإنصاف الآخرين، والتمسُّك بالعادات والتقاليد.

barre-gouttes
الجانب الثاني:
التغيير النَّفْسي فالنَّفْس والرُّوح حينما تبتَعِد عن خالقها، وتستروح لما فسدَتْ حقيقتُه وخبُث طبعه بمجالسة النفسيات المريضة والأرواح الخبيثة وتُدلي بصَدرِها للوساوس الإبليسيَّة، فإنَّها حتمًا ستنطبع بطبائعها وتستهلك مِن سريان تصوراتها النواحي السلبيَّة السيِّئة فالطبع سرَّاق والصاحِب ساحِب .
إنَّ صفاء الرُّوح في شهر رمضان يتأكَّد لقلَّة المطعومات والمأكولات والبُعد عنها، أغلب ساعات اليوم وبهذا يشعُر المرء بنوعٍ مِن الصفاء الإيماني الذي ينعكس على أصحابه بنوعٍ مِن التدبُّر والتأمُّل في كتاب الله تعالى وآيات الكون، والشُّعور بمعاناة الآخرين مِن الفقراء ومعرفة حقوقهم وعدم نِسيانهم من الصَّدَقات، أمَّا من أعرض عنِ الصوم وبقِي على حالته - كما هو حال كثيرٍ مِن الحمقى والمعرِضين عن عبادة ربهم - فلن يشعُروا بما نتحدَّث عنه مطلقًا.

barre-gouttes
الجانب الثالث:
التغيير القَلْبي، فالقلوبُ حينما تكون قفلاً مغلقًا عن سماعِ آيات الذِّكر الحكيم، وألحان الإيمان بالله تعالى، وتتنكَّر لفطرية الوجدان، ستنقلب على رأسها كالكوز مجخيًا؛ لا تعرف معروفًا ولا تُنكِر منكرًا إلا ما أُشرِب مِن هواها.
لهذا نجد صلاحَ الجسد بصلاحِ مُضغة فيه، وهي القلب، كما قال - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((ألاَ وإنَّ في الجسدِ مُضغةً إذا صلحتْ صلح الجسدُ كلُّه، وإذا فسَدتْ فسَد الجسدُ كله ألاَ وهي القلْب))، بل جعَل الله تعالى في يومِ القيامة لا ينفع العبد ماله ولا بنوه إلا حينما يكون قلبه سليمًا، حيث قال - عزَّ مِن قائل حكيم -: ﴿ يَوْمَ لاَ يَنْفَعُ مَالٌ وَلاَ بَنُونَ * إِلاَّ مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ ﴾[الشعراء: 88 - 89].
ومِن جوانب إصلاح القلوب: تهذيبها وإزالة ما علَق بها مِن حقْد وحسَد، وغيظ وسوء ظنٍّ، والقصد لعمل الشر، ومحبَّة إيذاء الآخرين والإضرار بهم والولاء لغيرِ الله ومناصَرة الكفَّار على المسلمين.

barre-gouttes
الجانب الرابع:
التغيير السُّلوكي والتطبيقي، فإن صلحتِ الأفكار والقلوب والنفوس، فإنَّ هذا سينعكس على أعمالِ الجوارح، وسيُشرِق السلوك والتطبيق جرَّاءَ تلك الإشعاعات الصحيحة، فإذا بالأعمال مضيئة بروْنقِها وبهائها وسعيها الدؤوب.
توقيع :معسكريانو محمد
3af602e47f66dac


07-06-2016 04:01 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [3]
معسكريانو محمد
عضو مجلس الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-04-2016
رقم العضوية : 62
المشاركات : 520
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 778
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 2 بقلم الأخ معسكريانو محمد
0crQKk4
رمضان شهر تزاح فيه العوائق والمثبطات وتعرض فيه الحوافز والمغريات من أجل ان ترتقي بإيمانك ودرجات عملك إلى الأعلى فتسلك طريق التقوى وهي من اعظم مقاصد الصوم .
فلو تأملتم آيات الصيام لرأيتم "لعلكم تتقون..لعلهم يتقون" في أول آيات الصيام وآخرها..
رمضان تصفد فيه الشياطين... فلا يخلصون الى ماكانو يخلصون اليه من قبل!!
والصيام يضيق مجاري الشيطان الذي يجري من ابن آدم مجرى الدم وهذا هو أشد الاعداء لك وقد كفيت اياه
فيا باغي الخير اقبل ويا باغي الشر اقصر
بقي العدو الثاني وهي النفس الامارة بالسوء فإنه بعد تضييق مجاري الشيطان فيضعف امرها بالسوء
 وتكون العين التي تنظر والأذن التي تسمع إلى كل ما حولهما من مظاهرالطاعة والعمل الصالح
يرسلان للقلب اشارات بايقاظ الخشية من الله والحياء من الناس أن تقترف شيئا يجرح الصيام، فلذلك لو خلا الصائم بنفسه ولايراه احد !! لم يفكر بالفطر مهما بلغ به الامر بل ولو أعطي شيئا مقابل الفطر لم يفعل.. لما يجد في نفسه هذا الشهر من تعظيم لشعائر الله.
فهذان العائقان من التغيير.. الشيطان والنفس قد كفاك الله اياهما في هذا الشهر.
وعُرضت أمامك الحوافز والمغريات لتساعدك في النهوض والتغيير الدائم لا المؤقت!!
تفتح أبواب الجنان وتزيّن لتشتاق النفس إليها وتغلق ابواب النار لتطمئن النفس بعدم الولوج فيها .. ثم تعدد الفضائل..
من صام رمضان ايمانا واحتسابا...وللصائم دعوة لاترد..ويا باغي الخير أقبل..
ومن قام ايمانا واحتسابا..ومن فطر صائما..وليلة خير من الف شهر...و..و....و...
فضائل عظيمة كلها تدعوك للتغيير...
إذا لماذا لا نتغير؟؟ أونتغير مؤقتا ثم نعود!!
سؤال يحتاج إلى جواب!!
هو أنه ليس المقصود من التغيير ان تتغير شكلا لفترة معينة أو تحاكي من حولك حسب المظاهر التي تعيش فيها!!
إنما المقصود أن يكون الصيام تغييرا في الداخل ودفعة للأمام ورفعة للأعلى ليتم التغيير..
ولكي تبدأ التغيير فإنك تحتاج أن تصدق في عزمك على التغيير ثم تهيئ المركز المدبر للتغيير الذي إذا صلح وتغيّر.. صلح الجسد كله..!!
و هو القلب الذي هو مركز التقوى التي هي من أعظم مقاصد الصوم (التقوى هاهنا).... هذا القلب تصب فيه عدة مصبات كلها تجتمع فيه
فإن جمعتَ فيه خيرا وعملا صالحا ... صح وصلح!! وان جمعتَ فيه شرا وفسادا .. خبث وفسد!!
إذا العين التي هي اسرع المصبات في القلب يلزمها ان تستشعر نظر الإله لها فلا تنظر الى ماحرّم الله عليها من المناظر القبيحة والصور الفاتنة والمشاهد الفاسدة لا في خلوة ولا في حضرة.
والأذن لا تسمع شيئا يمرض هذا القلب أو يفسده من سيء القول وقبيح الكلام واللغو الباطل فإن أرادت أن تسمع شيئا.. تلذذت بما يُحيي القلب وينفعه من كلام الكريم المنان أو من جميل الذكر والقول الحسن.
وحفظ اللسان فلا ينطق زورا ولا كذبا ولا غيبة ولا نميمة ولا سبّا ولا شتما بل يشغله بالذكر والتسبيح والاستغفار وطيب الكلام. وإن سابّه احد أو شاتمه فليقل إني صائم.
والقدم لا تسير إلى مجلس تؤكل فيه لحوم الناس أو لا يذكر فيه اسم الله فإنه حسرة وندامة. بل تتبّع مجالس السكينة التي تغشاها الرحمة وتحفها الملائكة وما أكثرها في هذا الشهرالكريم.
واليد لا تبطش فيما حرم الله ولا تكسب ما حرم الله لتكون مستجابة الدعوة.. ولتكون اليد العليا التي هي أحب الى الله ببذل الصدقات الخفيات حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه ولو بشيء قليل فإن الله إذا تقبّله صار عظيما عنده كالجبل.
فإذا حفظت هذه المداخل والمصبات إلى القلب من دواعي الفساد فإن القلب يصح ويصلح ويكون جاهزا لملئه بما يحييه ويقويه حتى يكون أبيض مثل الصفا لا تضره فتنة مادامت السموات والارض.
وهذه نسميها تفريغ القلب من الدرن والامراض المفسدة له وحمايته من كل ما يسبب فساده وعطبه ثم بعد ذلك نملأه بما يحييه ويقويه.
5z3n0x9
ومن أعظم أسباب حياة القلب..
استشعار التوحيد لله جل وعلا فتستشعر وحدانيته وعظمته وقدرته ورحمته وعلمه وكبرياءه وجبروته وربوبيته وأن الخلق كلهم عبيد له وفي ملكه وتحت قهره وسلطانه وتدبيره فلا تخشى أحدا سواه ولا تخاف إلا منه ولا تستعين ولا تستعيذ إلا به ولا تطلب حاجتك إلا منه وأنه بيده الأمر كله والخير كله وإليه يرجع الأمر كله وأن قلوب العباد بين اصبعين من أصابعه يقلبها كيف يشاء ويكون انصراف القلب كله لله وحده لاشريك له
وبهذا يطمئن القلب ويقوى ويسعد ويحيا.
5z3n0x9
ومن أسباب حياة القلب أيضا ..
* التأمل في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم وحياته مع اصحابه وأزواجه وما لاقاه من الأذى والجهاد في سبيل تبليغ هذه الرسالة العظيمة للعالمين والاقتداء به والاتباع له في كل شئون حياتك حبا وتعظيما واتباعا لسنته فبها يسعد القلب ويرق ويزيد الايمان ويقوى.
* ذكر الله جل وعلا فمثل الذي يذكر الله والذي لا يذكر الله مثل الحي والميت ومن أعظم الذكر وأنفعه للقلب كلام الله الذي أنزل في هذا الشهر الكريم فاقرأه قراءة تدبر وتفكر لا قراءة نثر لا تفقه فيها مما قرأت شيئا!! حرّك بآياته قلبك وأسل بموعظته دمعتك ولا يكن همك آخر السورة وتخلق بأخلاقه وأتمر بأوامره وانته بنواهيه تربح وتسعد!!
* أن تحس بالخضوع والذل لله جل وعلا في ركوعك وسجودك وتشكو إليه بثك وحزنك وحاجتك إلى الاستقامة على طريق الهدى والحق
فلا تدع موطنا من مواطن الدعاء التي تظنها محل اجابة إلا وسألت الله فيها حاجتك فعند الافطار وفي السحر وفي السجود و أدبار الصلوات وبين الاذان والاقامة وتذكّر ( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان) فإنها جاءت بين آيات الصيام فتأمل ذلك.
* بر الوالدين فإن لهما دعوة لاترد فاغتنم دعوتهما لك بالصلاح والهداية في هذا الشهر الكريم وفي كل حين وبرهما من اسباب توفيقك لاستجابة دعوتك فلعلك تذكر قصة أويس القرني الذي كان بارا بأمه فإنه كان مستجاب الدعوة وكان عمر رضي الله عنه- ومن عمر؟؟- يطلب منه ان يستغفر له.
* تذكر هادم اللذّات ومفرق الجماعات..فبذكره يُقطع التعلق بالدنيا ويلقي اليقين في القلب للعمل للآخرة فيتذكر أن ما يعمله اليوم سيلاقيه غدا.. و أن عمله اليوم هنا هو زاده هناك وأن الحياة الأخرى هي الحياة الحقيقية التي يسعد بها أويشقى.. ولها يعمل العاملون ويتنافس المتنافسون.
 
وبذلك تكون ان شاء الله قد أحييت قلبك وقويته ودفعت عنه مرض الشهوات باستشعارك لهذه الأمور ويبقى المرض الثاني الذي يفتك بالقلب وهو مرض الشبهات وهذا يندفع بالعلم الصحيح الموروث عن سيد المرسلين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فإنه لم يورث دينارا ولادرهما وإنما ورّث العلم , فتعلّم من العلم ماتدفع به الشبهات وقد صار طلب العلم والسؤال عمّا أشكل من أمور الدين من أسهل الأمور.. فاختر الوسيلة المناسبة لك التي توصلك إلى مجالس العلم والعلماء وما أسهلها ، فلم يبق لنا حُجّة في أن نتكاسل أو نسوّف في التغيير واستغلال هذا الشهر لجعله نقطة تحول وتغير حقيقي في حياتنا.. والموفق من وفقه الله لذلك وبذلك يكون قد اكتمل التغيير ظاهرا وباطنا وقد تحتاج الى صحبة صالحة تعينك على المسير حتى تبلغ المنزل وتربح التجارة ... فإن لم تجد فلعل إيمانك ويقينك يكفيك عنهم.. ويؤمن لك الطريق حتى تبلغ المنازل.. وتفوز برضى ربك وبجنات النعيم .. فنعم دار المتقين.

توقيع :معسكريانو محمد
3af602e47f66dac


07-06-2016 04:01 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [4]
معسكريانو محمد
عضو مجلس الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-04-2016
رقم العضوية : 62
المشاركات : 520
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 778
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 2 بقلم الأخ معسكريانو محمد
rD9EUVm

يعد اليوم الواحد من رمضان فرصة سانحة ومجالا واسعا للتقرب إلى الله تعالى بأنواع الطاعات وتنوع العبادات
ف
يغتنم المسلم يوما من رمضان حقا كما ينبغي مستغلا كل ساعة فيه بأداء طاعة وعبادة يتقرب بها إلى الله تعالى راجيا بذلك الأجر والثواب.

*مظاهر هذا النشاط اليومي في رمضان :
1- استصحاب نية الخير طوال اليوم .
والمعنى :أن تقصد أعمال صالحة تعملها في هذا اليوم بنية العمل والتطبيق . فما دمت تنوي الخير فأنت بخير . ففي الحديث عند مسلم ( إذا تحدث عبدي بأن يعمل حسنة فانا اكتبها له حسنه ) .
3dlat.com_140933578114
2- المحافظة على الصلوات الخمس في المسجد ، وخاصة صلاة العشاء والفجر.
قال صلى الله عليه وسلم ( من صلى العشاء في جماعة فكأنما قام نصف الليل ، ومن صلى الصبح في جماعة فكأنما صلى الليل كله ) رواه مسلم
3dlat.com_140933578114
3- قراءة شيء من القران لا يقل عن جزء وخاصة أنك في شهر القران .

3dlat.com_140933578114
4- المحافظة على صلاة التراويح كاملة مع الإمام:
قال صلى الله عليه وسلم ( من قام مع الإمام حتى ينصرف كتب له قيام ليلة ) أخرجه الترمذي .

3dlat.com_140933578114
5- اقتناص فرص الخير اليومية :
والمعنى: أنت تجعل المجتمع كله خلال هذا اليوم محراباً للتعبد لله
- ابتسامه – إتباع جنازة – أماطه أذى – أمر بمعروف والنهي عن المنكر – حضور موعظة – إلقاء السلام – سواك – عيادة مريض – زيارة في الله – الإصلاح بين المتخاصمين .. الخ

3dlat.com_140933578114
6- محاولة تفطير صائم في هذا اليوم :
قال صلى الله عليه وسلم ( من فطر صائماً كان له مثل آجره غير انه لا ينقص من اجر الصائم شيئا ) رواه الترمذي

3dlat.com_140933578114
7- مجالسة الصالحين الأخيار في ذلك اليوم:
قال عليه الصلاة والسلام ( قال الله تعالى : (وجبت محبتي للمتجالسين في ......) الحديث رواه مالك في الموطأ

3dlat.com_140933578114
8- استغلال الوقت الواحد في أكثر من عبادة:
مثال تطبيقي: المشي إلى المسجد عباده ويمكنك أن تذكر الله وأنت على هذه الحال فتكون قد استغليت الوقت الواحد في عبادتين

3dlat.com_140933578114
9- الدعاء، وخاصة أنك في رمضان :
قال صلى الله عليه وسلم ( ثلاث مستجابات : دعوة الصائم ، ودعوة المظلوم ، ودعوة المسافر ) رواه الترمذي .

3dlat.com_140933578114
10- القيام بخدمة المجتمع وعمل الخير :
قال صلى الله عليه وسلم ( خير الناس انفعهم للناس ) صحيح الجامع . وكان ابن المبارك رحمه الله يطعم أخوانه الطعام وهو صائم ويجلس يخدمهم .

3dlat.com_140933578114
11- الكف عن فضول الكلام المباح ، ولو أبدلت عن ذلك تسبيحا وتهليلا لكان أفضل .
قال صلى الله عليه وسلم في الحديث ( كل كلام ابن ادم عليه لا له ، إلا أمر بالمعروف ، اونهي عن منكر ، أو ذكر الله ) رواه الترمذي من كتاب هذه أخلاقنا .
قال صلى الله عليه وسلم ( أحب الكلام إلى الله تعالى أربع : سبحان الله ،والحمد لله ، ولا اله إلا الله والله اكبر، لا يضرك بأيهن بدأت) رواه مسلم
وقال صلى الله عليه وسلم( من صلى علي صلاة واحدة صلى الله به عشراً) رواه مسلم

3dlat.com_140933578114
12- إطعام الطعام على وجه الهدية أو الصدقة فرمضان شهر الجود والكرم .
في الصحيحين : كان النبي صلى الله عليه وسلم أجود الناس فكان أجود ما يكون في رمضان ...... الحديث .

3dlat.com_140933578114
13- محاولة التصدق ولو بالقليل في هذا اليوم فأفضل الصدقة صدقة في رمضان .
*كان بعض السلف يختم يومه بصدقه شكرا لله على إتمام اليوم على طاعة .

3dlat.com_140933578114
14- أن يكون المسلم الصائم طوال يومه متوضأ : قال صلى الله عليه وسلم ( ولن يحافظ على الوضوء إلا مؤمن ) رواه ابن ماجه وابن حبان .
3dlat.com_140933578114
15- المطالعة الشخصية في كتب الرقائق والزهد وفضائل الأعمال الصالحة
بالإضافة ل
سماع الأشرطة الإسلاميه الوعظية التي ترقق القلب وتدمع العين .
3dlat.com_140933578114
16- المحافظة على النوافل اليومية للصلاة
أ‌- النوافل القبلية والبعدية للصلوات الخمس .
ب-صلاة الوتر .
ج- صلاة الضحى .
د- قيام الليل ( التهجد ).
ذ- ركعتي الوضوء .
و- سنة الفجر .

3dlat.com_140933578114

و فيما يلي مشروع مثمر لليوم الواحد من رمضان ( برنامج الصائم ) :

mdmu-11
قبل الفجر
1. التهجد قال تعالى ( أَمََّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاءَ اللَّيْلِ سَاجِدًا وَقَائِمًا يَحْذَرُ الآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ ) الزمر : 39
2. السحور : قال النبي صلى الله عليه وسلم ( تسحروا فإن في السحور بركة ) متفق عليه .
3. الاستغفار إلى أذان الفجر قال تعالى ( وبالأسحار هم يستغفرون ) الذاريات :18 .
4. أداء سنة الفجر: قال النبي صلى الله عليه وسلم ( ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها ) رواه مسلم .


mdmu-11
بعد طلوع الفجر
1. التبكير لصلاة الصبح قال النبي صلى الله عليه وسلم ( ولو يعلمون ما في العتمة والصبح لأتوهما ولو حبواً ) متفق عليه .
2. الانشغال بالذكر والدعاء حتى إقامة الصلاة قال النبي صلى الله عليه وسلم ( الدعاء لا يرد بين الأذان والإقامة ) رواه أحمد والترمذي وأبو داود .
3. الجلوس في المسجد للذكر وقراءة القرآن إلى طلوع الشمس ( أذكار الصباح ) فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا صلى الفجر تربع في مجلسه حتى تطلع الشمس . رواه مسلم .
4. صلاة ركعتين : قال النبي صلى الله عليه وسلم ( من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة تامة تامة تامة ) رواه الترمذي .
5. الدعاء بأن يبارك الله في يومك : قال النبي صلى الله عليه وسلم ( اللهم إني أسألك خير ما في هذا اليوم فتحه ونصره ونوره وبركته وهداه وأعوذ بك من شر ما فيه وشر ما بعده ) رواه أبو داود .
6. النوم مع الاحتساب فيه : قال معاذ رضي الله عنه إني لأحتسب نومتي كما احتسب قومتي .
7. الذهاب إلى العمل أو الدراسة قال النبي صلى الله عليه وسلم ( ما أكل أحد طعاماً خيراً من أن يأكل من عمل يده وإن نبي الله داود كان يأكل من عمل يده ) رواه البخاري .
8. الانشغال بذكر الله طوال اليوم : قال النبي صلى الله عليه وسلم ( ليس يتحسر أهل الجنة إلا على ساعة مرت بهم ولم يذكروا الله تعالى فيها ) رواه الطبراني .
9. صدقة اليوم : مستشعراً دعاء الملك : اللهم أعط منفقاً خلفاً .


mdmu-11
الظهر
1. صلاة الظهر في وقتها جماعة مع التبكير إليها : قال ابن مسعود رضي الله عنه ( إن رسول الله علمنا سنن الهدى وإن من سنن الهدى الصلاة في المسجد الذي يؤذن فيه ) رواه مسلم .
2. أخذ قسط من الراحة مع نية صالحة ( وإن لبدنك عليك حقاً ) .

mdmu-11
العصر
1. صلاة العصر مع الحرص على صلاة أربع ركعات قبلها : قال النبي صلى الله عليه وسلم ( رحم الله امرءاً صلى قبل العصر أربعاً ) رواه أبو داود والترمذي .
2. سماع موعظة المسجد : قال النبي صلى الله عليه وسلم ( من غدا إلى المسجد لا يريد إلا أن يتعلم خيراً أو يعلمه الناس كان له كأجر حاج تاماً حجته ) رواه الطبراني .
3. الجلوس في المسجد : قال النبي صلى الله عليه وسلم (صلاة أحدكم في جماعة ، تزيد على صلاته في سوقه وبيته بضعا وعشرين درجة ، وذلك بأنه توضأ فأحسن الوضوء ، ثم أتى المسجد لا يريد إلا الصلاة ، لا ينهزه إلا الصلاة ، لم يخط خطوة إلا رفع بها درجة ، أو حطت عنه بها خطيئة ، والملائكة تصلي على أحدكم ما دام في مصلاه الذي يصلي فيه : اللهم صل عليه ، اللهم ارحمه ، ما لم يحدث فيه ، ما لم يؤذ فيه ، وقال : أحدكم في صلاة ما كانت الصلاة تحبسه).

mdmu-11
المغرب
1. الانشغال بالدعاء قبل الغروب قال النبي صلى الله عليه وسلم (ثلاثة لا ترد دعوتهم وذكر منهم الصائم حتى يفطر ) أخرجه الترمذي .
2. تناول وجبة الافطار مع الدعاء ( ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله تعالى ) رواه أبو داود .
3. أداء صلاة المغرب جماعة في المسجد مع التبكير إليها .
4. الجلوس في المسجد لأذكار المساء
5. الاجتماع مع الأهل وتدارس ما يفيد : قال النبي صلى الله عليه وسلم ( وإن لزوجك عليك حقاً ) .
6. الاستعداد لصلاة العشاء والتراويح .

mdmu-11
العشاء
1. صلاة العشاء جماعة في المسجد مع التبكير إليها .
2. صلاة التراويح كاملة مع الإمام قال النبي صلى الله عليه وسلم ( من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه ) رواه البخاري ومسلم .
3. قال النبي صلى الله عليه وسلم ( اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وتراً ) متفق عليه .
مع الحرص على الأجواء الإيمانية واقتناص فرص الخير في هذا الشهر الكريم .







































































توقيع :معسكريانو محمد
3af602e47f66dac


07-06-2016 04:01 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [5]
معسكريانو محمد
عضو مجلس الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-04-2016
رقم العضوية : 62
المشاركات : 520
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 778
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 2 بقلم الأخ معسكريانو محمد
0rL3gxR

مسلسل تركي وآخر مصري وثالث سوري و رابع جزائري ثم برنامج فكاهي وساعة أو ربما اثنتين مع برنامج مسابقات يتخللها مئات الإعلانات والدعايات ثم يمضي الليل وبركته ويتسلل النعاس إلى جفون الصائمين (المتخمين بعد الفطور) فلا خيار أفضل من الفراش والنوم حتى يحين السحور.
فهل أدركنا المغزى من الصيام والحكمة المرجوة منه؟
 فالصوم هو مجال تقرير الإرادة العازمة الجازمة ، ومجال اتصال الإنسان بربه اتصال طاعة وانقياد ، كما أنه مجال الاستعلاء على ضرورات الجسد كلها ، واحتمال ضغطها وثقلها ، إيثاراً لما عند الله من الرضى والمتاع . وهذه كلها عناصر لازمة في إعداد النفوس لاحتمال مشقات الطريق المفروش بالعقبات والأشواك ، والذي تتناثر على جوانبه الرغاب والشهوات ، والذي تهتف بسالكيه آلاف المغريات ).
لنعد لأية الصيام ونتأملها { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ }البقرة 183 .

إذن الغاية من الصيام هي التقوى..فهل حققناها ؟
ثم يتبادر إلى الذهن سؤال آخر عن الذين من قبلنا وكيفية صيامهم ؟ إن كلمة ( كما ) تدل أن الكيفية متشابهة..فما بال أصحاب الديانات الأخرى لا يصومون وإن صاموا فحالهم يختلف عن حالنا .. فما الذي طرأ عليهم ؟؟
إنه وببساطة ذلك الذي يُصفد من أجلنا حينما تثبت رؤية هلال رمضان ، إنه ذلك الذي يجري من ابن آدم مجرى الدم فهو قد حقق هدفه في صد من قبلنا عن الصيام وهاهو اليوم يحاول بكل وسيلة ليحرمنا الوصول إلى الهدف الأسمى من الصيام ألا وهي التقوى! ..
ومن أجل ذلك سخّر جنوده من الإنس ليحيكوا شباكهم وينصبوا فخاخهم بمسلسلات سمّوها رمضانية وما هي برمضانية،بل عنكبوتية تلتف بخيوط أحداثها فلا يجد المشاهد عنها محيصا

فهل سنسمح للشيطان أن ينال منا رغم أنه مصفد ؟ هل يكون أذكى منا وأقوى ؟؟ ونكون نحن بدرجة من الضعف أن نخضع له رغم أنه مقيد مُصفد ؟؟
ربما يقول أحدهم انه يتابع مسلسل هادف،ونقول ربما ..لكن ألا يتخلله ما يسيء ويثير الغرائز ويخالط روح الصائم النقية ؟! ألا يكفي أنها تشغل بال المتابع عن ذكر الله والصلاة والصيام وقيام الليل وقراءة القرآن والتدبر في آياته المباركات ؟؟
تمتنع أخي الصائم و أختي الصائمة عن الأكل والشرب ربما ثلاثة عشر ساعة وتعاني ما تعاني فتضيعه هكذا ببساطة حينما لا تجد حلاوة التقوى ولا تسمو روحك لتداني مقام الملائكة والسبب مسلسل شاهدت أبطاله ليلا وشغلوك نهارا وربما لم تتلهف للفطور كتلهفك لموعد المسلسل ...
فأي صيام هذا وأي رمضان وأي تربية نرجوها من صيامك ألا تخشى أخي الصائم أن ينطبق قول رسول الله صلى الله عليه وسلم عليك في قوله : ( رب صائم ليس له من صومه إلا الجوع والعطش) !
فيا أخي الصائم لا تدع للشيطان وزبانيته الفرصة أن يشغلوك عن ذكر الله..
والمسلسل و أبطاله لن ينفعوك يوم لا ينفع مال ولا بنين إلا من أتى الله بقلب سليم..وسلامة القلب في طاعة الله واجتناب نواهيه فهل ابتعدت عن الحمى؟!
ثم اسأل نفسك كم مسلسلا شاهدت ؟؟ وما كان تأثيرها الايجابي عليك ؟ وهل سيضرك شيء إن لم تشاهدها ؟ هل ستصبح متخلفا وبعيدا عن الحضارة الإنسانية وقيمها العليا إن حرمت نفسك لذة الجلوس بين يدي ممثليها ؟
حاول أخي الصائم والله يعينيك على تغيير عادتك في كل رمضان حاول أن تتخلى عن مشاهدة ما تتصوره جزء من رمضان وما هو إلا سهم يخترق قلب الصيام ومغزاه ، ارتقي بروحك وتخلى عن ماديتها التي تلازمك احدى عشر شهرا قبل أن تمضي أيام الشهر الفضيل فتجد نفسك خاسرا وسط الفائزين بجوائز الرحمن الرحيم ..
قم وأغلق التلفاز..وتوضأ وأعرض نفسك على نفحات الله وجاهد نفسك اليوم لتقوى على جهاد أعدائك غدا..فلا أبواب الحارات ولا الكاميرات الخفية تصنع جيل النهضة..بل صلاة وقيام وتدبر.
0042
((لا للمسلسلات في رمضان))
ماذا تبقى من رمضان؟! أصبح شهر للأكل والسهر والمسلسلات, لقد فقدنا روحانيات رمضان وقيمته, إن رمضان اليوم يختلف تماما عن رمضان الأمس في استقباله حيث نستقبله بالدعايات التلفزيونية والأفلام فينشغل المسلمون بهذا الإعلام عن طاعة الله ,
اخي الكريم اختي الكريمة
استعد لرمضان شهر القرآن والعبادة وابتعد عن المعاصي فلعلك تموت قبل انتهائه أو لعلك تموت بعده أو قد تعيشه ثم تموت كمدا وحسرة في يوم الحسرة على ما قضيته فيه من متابعة للمسلسلات!!!

نحن بحاجة أن نغسل ونطهر قلوبنا جيدا, وأن نصوم عن كل شيء يضر بأخلاقنا وسلوكياتنا, ونستنشق الهواء النقي لنطهر نفوسنا ولننطلق لرمضان جديد نقي نسأل الله القبول .
توقيع :معسكريانو محمد
3af602e47f66dac


07-06-2016 04:01 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [6]
معسكريانو محمد
عضو مجلس الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-04-2016
رقم العضوية : 62
المشاركات : 520
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 778
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 2 بقلم الأخ معسكريانو محمد
5mQ4l1Q
كلوا واشربوا ولا تسرفوا "الأعراف "
تلك هي آية في كتاب الله ، جمعت علم الغذاء كله في ثلاث كلمات .
فإذا جاء شهر رمضان ، والتزم الصائم بهذه الآية ،
وتجنب الإفراط في الدهون والحلويات والأطعمة الثقيلة ، وخرج في نهاية شهر رمضان ،
وقد نقص وزنه قليلا ، وانخفضت الدهون ، يكون في غاية الصحة والسعادة ،
وبذلك يجد في رمضان وقاية لقلبه ، وارتياحا في جسده . .

3dlat.com_14093363531
2 ـ لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر .
حديث لرسول الله صلى الله عليه وسلم متفق عليه . وفي التعجيل بالإفطار آثار صحية ونفسية هامة .
فالصائم يكون في ذلك الوقت بحاجة ماسة إلى ما يعوضه عما فقد من ماء وطاقة أثناء النهار
والتأخير في الإفطار يزيد من انخفاض سكر الدم ، مما يؤدي إلى شعور بالهبوط والإعياء العام
وفي ذلك تعذيب نفسي لا طائل منه ،
3dlat.com_14093363531

3- إذا أفطر أحدكم فليفطر على تمر :
وهذا حديث آخر لرسول الله صلى الله عليه وسلم رواه الأربعة . وعن أنس رضي الله عنه
" أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يفطر قبل أن يصلي على رطيبات ، فإن لم تكن رطيبات فتمرات ، فإن لم تكن تمرات حسا حسوات من الماء "
رواه الترمذي وأبو داود ،
فالصائم عند الإفطار بحاجة إلى مصدر سكري سريع ، يدفع عنه الجوع ،
مثلما هو بحاجة إلى الماء . والإفطار على التمر والماء يحقق الهدفين وهما دفع الجوع والعطش

3dlat.com_14093363531
4- أفطر على مرحلتين :
فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعجل فطره على تمرات أو ماء ،
ثم يعجل صلاة المغرب ، ويقدمها على إكمال طعام إفطاره .
وفي ذلك حكمة نبوية رائعة . فتناول شيء من التمر والماء ينبه المعدة تنبيها حقيقيا ،
وخلال فترة الصلاة تقوم المعدة بامتصاص المادة السكرية والماء ،
ومن المعروف أن تناول كميات كبيرة من الطعام دفعة واحدة وبسرعة قد يؤدي إلى انتفاخ
وحدوث تلبك معوي وعسر هضم .

3dlat.com_14093363531
5- اختر لنفسك غذاء صحيا متكاملا :
فاحرص على أن يكون غذاؤك متنوعا وشاملا لكافة العناصر الغذائية ،
واجعل في طعام إفطارك مقدارا وافرا من السلطة ، فهي غنية بالألياف ،
كما تعطيك إحساسا بالامتلاء والشبع ، فتأكل كمية أقل من باقي الطعام .
وتجنب التوابل البهارات والمخللات قدر الإمكان .

3dlat.com_14093363531
6 – وصية لتناول وجبة السحور
فقد أوصي الرسول صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث بضرورة تناول وجبة السحور .
ولا شك في أن تناول السحور يفيد في منع حدوث الإعياء والصداع أثناء نهار رمضان ،
ويخفف من الشعور بالعطش الشديد .
كما حث الرسول صلى الله عليه وسلم على تأخير السحور فقال :
"ما تزال أمتي بخير ما تجملوا ما عجلوا الإفطار وأخروا السحور "

3dlat.com_14093363531
7- وصية لتجنب الإحساس بالعطش :
حاول تجنب الأغذية الشديدة الملوحة ، وتجنب التوابل والبهارات وخاصة عند السحور
لأنها تزيد الاحساس بالعطش .
واشرب كمية كافية من الماء مع عدم المبالغة في ذلك.

3dlat.com_14093363531
8- وصية لتجنب الإمساك :
وإذا كنت ممن يصابون بالإمساك ، فأكثر من تناول الأغذية الغنية بالألياف
الموجودة في السلطات والبقول والفواكه والخضار ،
وحاول أن تكثر من الفواكه بدلا من الحلويات الرمضانية ،
واحرص على صلاة التراويح وأداء النشاط الحركي المعتاد.

3dlat.com_14093363531
9- تجنب النوم بعد الإفطار
بعض الناس يلجأ إلى النوم بعد الإفطار والحقيقة ، فإن النوم بعد تناول وجبة طعام كبيرة ودسمة
قد يزيد من خمول الإنسان وكسله . ولا بأس من الإسترخاء قليلا بعد تناول الطعام .
وتظل النصيحة الذهبية لهؤلاء الناس هي ضرورة الاعتدال في تناول طعامهم ،
ثم النهوض لصلاة العشاء والتراويح ، فهي تساعد على هضم الطعام ،
وتعيد لهم نشاطهم وحيويتهم .

3dlat.com_14093363531
10- رمضان فرصة للتوقف على التدخين
من المؤكد أن فوائد التوقف عن التدخين تبدأ منذ اليوم الأول الذي يقلع فيه المرء عن التدخين ،
فمتى توقف عن التدخين بدأ الدم يمتص الأوكسيجين بدلا من غاز أول أكسيد الكربون السام ،
وبذلك تستقبل أعضاء الجسم دما مليئا بالأوكسجين ، وتخف الأعباء الملقاة على القلب شيئا فشيئا .

3dlat.com_14093363531
11- إذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يغضب
حديث لرسول الله صلى الله عليه وسلم متفق عليه . فماذا يفعل الغضب في رمضان ؟
من المعلوم أن الغضب يزيد من إفراز هرمون الأدرينالين في الجسم بمقدار كبير ،
وإذا ما حدث ذلك في أول الصيام ( أي أثناء هضم الطعام ) فقد يضطرب الهضم ويسوء الامتصاص ،
وإذا حدث أثناء النهار تحول شيء من الجليكوجين في الكبد إلى سكر الجلوكوز
ليمد الجسم بطاقة تدفعه للعراك ، وهي بالطبع طاقة ضائعة .

3dlat.com_14093363531
12- وصية للحامل والمرضع في شهر رمضان :
ينبغي على الحامل والمرضع استشارة الطبيب فإذا سمح لها بالصيام فينبغي عليها
عدم التهام كمية كبيرة من الطعام عند الإفطار ، وتوزيع طعام الإفطار المعتدل إلى وجبتين
: الأولى عند الإفطار ، والباقي بعد أربع ساعات . كما تنصح بتأخير وجبة السحور ،
أما لمرضع ، فإن صامت فيجب أن توفر للمولود كمية إضافية من الماء والسوائل
ليشربها خلال ساعات الحر بجانب الرضاعة وعليها الاهتمام بغذائها من حيث الكمية والنوعية .

3dlat.com_14093363531
13- دربوا أطفالكم على الصيام برفق ولين :
ينبغي تدريب الطفل على الصيام بعد سن السابعة ، وتعتبر السنة العاشرة السنة النموذجية
لصيام الطفل ، ولا يجوز ضربهم أو إجبارهم على الصيام لأن ذلك قد يدفع الطفل
إلى تناول المفطرات سرا ،وتكبر معه هذه الخيانة ، ويراعى التدرج في صيام الطفل عاما بعد عام .

3dlat.com_14093363531
14 –  رخصة المريض للإفطار
فمن كان منكم مريضا أو على سفر فعدة أيام أخر "البقرة 184"
فمن رحمة الله بعبادة أن رخص للمريض الإفطار في شهر رمضان ،
فإذا أخبر الطبيب المسلم مريضه أنه إذا صام أدى صيامه إلى زيادة المرض عليه
أو إلى إهلاكه وجب عليه الإفطار .
والفطور رخصة للمريض ، كما هي للمسافر

3dlat.com_14093363531
15 – إن كنت مريضا راجع طبيبك قبل البدء بالصيام :
فالقول الفصل في الصيام المريض أو عدمه هو للطبيب المسلم المعالج .
فإذا سمح لمريضه بالصيام ، حدد خطة العلاج ،
وقد يضطر لتعديل طريقة تناول الدواء أو عدد جرعات الدواء .

3dlat.com_14093363531
16 – وصية لمرضى القلب :
يستطيع كثير من مرضى القلب الصيام ، فعدم حدوث عملية الهضم أثناء النهار
تعني جهدا أقل لعضلة القلب وراحة أكبر . فإن عشرة في المائة من كمية الدم
التي يدفع بها القلب إلى الجسم تذهب إلى الجهاز الهضمي أثناء عملية الهضم .
وينبغي على هؤلاء المرضى تجنب الموالح والمخللات والإقلال من ملح الطعام ،
أما المصابون بالذبحة الصدرية المستقرة فيمكنهم عادة الصيام مع الاستمرار في تناول الدواء بانتظام .

3dlat.com_14093363531
17- وصية للمصابين بالحصيات الكلوية :
إذا لم يكن لدى المرء حصيات كلوية من قبل فلا داعي للقلق في رمضان .
أما إذا كانت لديهم حصيات ، أو قصة تكرر حدوث حصيات كلوية فيمكن أن
تزداد حالتهم سوءا إذا لم يشرب المريض السوائل بكميات كافية .
ويستحسن في مرضى الحصيات بالذات الامتناع عن الصيام في الأيام الشديدة الحرارة

3dlat.com_14093363531
18- وصية لمرضى السكر :
إذا قرر الطبيب أنه بإمكان مريض السكر الصيام ، فينبغي على المريض الالتزام بوصايا الطبيب
، والمحافظة على نفس كمية ونوعية الغذاء الذي وصفه له .
وتقسم هذه الكمية إلى ثلاثة أجزاء متساوية ، بحيث يتناول الأولى عند الإفطار ،
والثانية بعد صلاة التراويح ، والثالثة عند السحور .
ويفضل تأجيل وجبة السحور قدر الإمكان ، والإكثار من تناول الماء ،
والإقلال من النشاط الجسدي أثناء فترة الصيام ، وخاصة في الفترة الحرجة ما بين العصر والمغرب
. وإذا شعر المريض بأعراض انخفاض السكر فعليه أن يفطر
ولا ينتظر وقت الإفطار ولو كان ذلك الوقت قريبا .

3dlat.com_14093363531
19- وصية للمصابين بعسر الهضم
كثيرا ما تتحسن حالة هؤلاء المرضى في شهر رمضان ، شريطة ألا تكون لديهم قرحة حادة
في المعدة أو الإثنى عشر أو التهاب في المرئ أو أي سبب عضوي آخر .
وينصح هؤلاء بتناول وجبات صغيرة من الطعام ، وتجنب التخمة والأطعمة الدسمة والحلويات

3dlat.com_14093363531
20 – وصية أخيرة : هل حقا نحن نصوم رمضان ؟
فالصيام حركة في النهار سعيا وراء الرزق الحلال . وهو حركة في الليل في صلاة التراويح ،
وهو دعوة لجسم سليم ..وقلب تائب لله ، طامع في رحمته .
ولكن للأسف الشديد ، فإن الصيام الذي يمارسه البعض منا ، ليس هو الصيام الذي شرعه الخالق ،
فهو نوم لمعظم النهار ، وغضب لأتفه الأسباب بدعوى الصيام .
فالصيام عند البعض كسل جسدي ، وانفعال نفسي في النهار ، وتخمة وسهر في اللهو والعبث في ليل رمضان .
أليس حراما أن نضيع هذا الموسم الفياض بالخيرات كل عام ؟
أليس رمضان موسما للطاعة والعبادة ،
وموسما للصحة والسعادة ،
وفوق هذا وذاك رحمة ومغفرة وعتقا من النار ؟!


في الأخير
نحمد الله و إياكم أن بلغنا هذا الشهر الكريم ونسأله أن يعيننا فيه على صالح الأعمال
وأن يتقبل منّا ومنكم
ويجعلني وإياكم فيه من عتقائه من النار

y0N2T9N











































توقيع :معسكريانو محمد
3af602e47f66dac


07-06-2016 06:12 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [7]
الصقر
مدير المنتدى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 10-01-2016
رقم العضوية : 1
المشاركات : 1231
الجنس : ذكر
الدعوات : 2
قوة السمعة : 1493
موقعي : زيارة موقعي
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 2 بقلم الأخ معسكريانو محمد
بارك الله فيك يا رجل، فعلا موضوع راقي، جعله الله تعالى في ميزان حسناتك...
توقيع :الصقر


07-06-2016 07:21 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [8]
عبد الرؤوف
مشرف عام
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 27-01-2016
رقم العضوية : 24
المشاركات : 307
الدولة : الجزائر
الجنس : ذكر
الدعوات : 1
قوة السمعة : 400
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 2 بقلم الأخ معسكريانو محمد
بارك الله فيك  اخ محمد  جهد معتبر ومعلومات مفيدة
توقيع :عبد الرؤوف

07-06-2016 07:23 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [9]
ام نهوله
عضو مجلس الإدارة
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 17-01-2016
رقم العضوية : 12
المشاركات : 1790
الجنس : أنثى
قوة السمعة : 940
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 2 بقلم الأخ معسكريانو محمد
صراحه لا اجد طریقه اشکرک بها علی ما قدمت .کان موضوع اکثر من قیم وانا اقراه امتزجت دموعی بابتسامتی لاننی وجدت نفسی افعل اشیاء ذکرتها واخری امتنعت عنها .احییک اخی علی الافاده العظیمه التی لم تبخل علینا بها .انا عن نفسی افدتنی کثیرا فبارک الله فیک وجزاک الله کل خیر
توقيع :ام نهوله
145329611866981

07-06-2016 08:44 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [10]
معسكريانو محمد
عضو مجلس الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-04-2016
رقم العضوية : 62
المشاركات : 520
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 778
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 2 بقلم الأخ معسكريانو محمد
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة: الصقر
بارك الله فيك يا رجل، فعلا موضوع راقي، جعله الله تعالى في ميزان حسناتك...

و فيك بارك الرحمن أخي الصقر و اللهم آمين
رمضانك مبارك
توقيع :معسكريانو محمد
3af602e47f66dac


07-06-2016 08:46 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [11]
معسكريانو محمد
عضو مجلس الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-04-2016
رقم العضوية : 62
المشاركات : 520
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 778
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 2 بقلم الأخ معسكريانو محمد
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة: عبد الرؤوف
بارك الله فيك  اخ محمد  جهد معتبر ومعلومات مفيدة

و فيك بارك الله أخي عبد الرؤوف
و نسأل الله أن لا يحرمنا و إياكم الأجر و الثواب
توقيع :معسكريانو محمد
3af602e47f66dac


07-06-2016 08:49 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [12]
معسكريانو محمد
عضو مجلس الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-04-2016
رقم العضوية : 62
المشاركات : 520
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 778
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 2 بقلم الأخ معسكريانو محمد
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة: ام نهوله
صراحه لا اجد طریقه اشکرک بها علی ما قدمت .کان موضوع اکثر من قیم وانا اقراه امتزجت دموعی بابتسامتی لاننی وجدت نفسی افعل اشیاء ذکرتها واخری امتنعت عنها .احییک اخی علی الافاده العظیمه التی لم تبخل علینا بها .انا عن نفسی افدتنی کثیرا فبارک الله فیک وجزاک الله کل خیر

حياك الله أختي الفاضلة ام نهولة و فيك بارك الله
و الحمد لله ما دام الإنسان لديه قلب ما زال ينبض بحب الله و نفس بين جنبيه تدعوه للصلاح فهو إن شاء الله في خير
جزاك الله خيرا
توقيع :معسكريانو محمد
3af602e47f66dac




المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
ليالي البركات الرمضانية - الليلة 11 بقلم الأخت جـــود جود
13 3431 pinprick
ليالي البركات الرمضانية - الليلة 16 بقلم الأخت جـــود جود
11 3071 eduhub21
ليالي البركات الرمضانية - الليلة 13 بقلم الأخ جزائري جزائري
13 3096 Khusheimstore
ليالي البركات الرمضانية - الليلة 19 بقلم الأخ معسكريانو محمد معسكريانو محمد
15 5424 esaal
ليالي البركات الرمضانية - الليلة 28 بقلم الاخت ام لمار ام لمار
10 5319 OumKarim

الكلمات الدلالية
ليالي ، البركات ، الرمضانية ، الليلة ، "تقديم ، الأخ ، معسكريانو ، محمد" ،


 







الساعة الآن 07:22 صباحا