أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات العرب والعروبة، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





ليالي البركات الرمضانية - الليلة 19 بقلم الأخ معسكريانو محمد

ها هي أيام الشهر الفضيل تمضي بنا سريعاً نحو انقضاء ثلثه الثاني فما أسرع مرور الأيام وتعاقب الأزمان وإنها لآية للمعتبر ..



24-06-2016 02:26 مساء
vfIOCBN
JRXzSKE

ها هي أيام الشهر الفضيل تمضي بنا سريعاً نحو انقضاء ثلثه الثاني فما أسرع مرور الأيام وتعاقب الأزمان وإنها لآية للمعتبرين وذكرى للذاكرين
وها هي
العشر الأواخر من شهر رمضان الكريم تتراءى في الأفق مئذنة برحيل شهر انتظرناه
فكم كنا بلهفة واشتياق لاستقباله والأُنس بأيامه ولياليه عقدنا الآمال فيه لزيادة الطاعات والقربات ومحو الذنوب والسيئات
فيا سعادة من فاز بالقرب من ربه بكثرة الطاعات والقربات ويا خسارة من تعلق بحبل الآمال وترك شريف الأعمال وانشغل بالملهيات عن خير الليالي والأيام.
أيام عشرة أو أقل هي خاتمة هذا الشهر المبارك فالضيف العزيز الذي طالما انتظرناه بدأ يلملم أيامه ولياليه استعداداً للرحيل
ولكن فضل الله عظيم فما زال في ما بقي خير كثير لمن جدّد النية وعقد العزم لاستغلال ما بقي من أيامه الغر ولياليه المباركات
 فلعل هذه العشر الأخيرة من رمضان تشحذ الهمم وتسمو بالنفوس
و هو ما سنتطرق له جميعا في هاته الحلقة و التي ستكون بإذن الله مقسمة كما يلي :


1- و دخلت العشر الأواخر من رمضان
2- كتالوغ العشر الأواخر

3- ليلة خير من ألف شهر
4-العشر الأواخر و الدعاء
5- قبل أن يرحل رمضان
توقيع :معسكريانو محمد
3af602e47f66dac


24-06-2016 02:28 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
معسكريانو محمد
عضو مجلس الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-04-2016
رقم العضوية : 62
المشاركات : 520
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 778
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 19 بقلم الأخ معسكريانو محمد

v5zZgVr
3dlat.net_02_15_2358_15f138f80024
من رحمة الله بعباده أن جعل أفضل أيام رمضان آخره إذ النفوس تنشط عند قرب النهاية وتستدرك ما فاتها رغبةً في التعويض والعشر الأواخر هي خاتمة مسك رمضان لما لها من المزايا والفضائل التي ليست لغيرها ولذا كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحتفي بها احتفاءً عظيماً ويعظمها تعظيماً جليلاً وماذاك إلا لعلمه بفضلها وعظيم منزلتها عند الله تعالى .
d2C6V5r

لماذا نستغل العشر؟
إن المؤمن يعلم أن هذه المواسم عظيمة والنفحات فيها كريمة ولذا فهو يغتنمها ويرى أن من الغبن البين تضييع هذه المواسم وتفويت هذه الأيام فإن لم نغتنم هذه الأيام فأي موسم نغتنم ؟
لقد كان رسول الهدى عليه الصلاة والسلام يُعطي هذه الأيام عناية خاصة ويجتهد في العمل فيها أكثر من غيرها..ففي صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها (( أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يجتهد في العشر الأواخر مالا يجتهد في غيرها ) رواه مسلم.
وكان (( إذا دخل العشر شد مئزره ، وأحيا ليله ، وأيقظ أهله )) متفق عليه من حديث عائشة رضي الله عنها
وفي المسند عنها قالت : كان النبي صلى الله عليه وسلم يخلط العشرين بصلاة ونوم فإذا كان العشر شمر وشد المئزر.

d2C6V5r
أيها الناصح لنفسك :
* تذكر أنها عشرة ليال فقط تمر كطيف زائر في المنام تنقضي سريعاً وتغادرنا كلمح البصر فليكن استقصارك المدة معيناً لك على اغتنامها .
* تذكر أنها لن تعود إلا بعد عام كامل لا ندري ما الله صانع فيه وعلى من تعود وكلنا يعلم يقيناً أن من أهل هذه العشر من لا يكون من أهلها في العام القادم وهذه سنة الله في خلقه (إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ) (الزمر:30)
وكم أهلكنا الشيطان بالتسويف وتأجيل العمل الصالح فها هي العشر قد نزلت بنا أبعد هذا نسوّف ونُؤجل ؟
* تذكر أن فيها ليلة القدر التي عظّمها الله وأنزل فيها كتابه وأعلى شأن العبادة فيها فـ(من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غُفر له ما تقدم من ذنبه) أخرجه الشيخان . والعبادة فيها تعدل عبادة أكثر من ثلاث وثمانين سنة قال تعالى : (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ) (القدر:3)
* تذكر أنك متأسياً بخير الخلق محمد صلى الله عليه وسلم وقد تقدم بعض هديه خلال العشر فاجعله حاملاً لك لاغتنام هذه الليالي الفاضلة .
d2C6V5r

الاجتهاد خلال العشر :
فلندع عنا التواني والكسل ولنسعِ للجد في العمل فعمّا قليل نرحل وبعد أيام نغادر هذه الدنيا ونخلفها وراءنا ظهريا فلماذا التسويف ؟
* اغتنمها في الدعاء – فدعاء ليلة القدر مستجاب – تذكر حاجتك لربك ومولاك فمن يغفر الذنوب إلا هو ؟
ومن يُثيب على العمل الصالح إلا الكريم سبحانه ؟
ومن ييسر العسير ويحقق المطلوب ويجبر المكسور إلا صاحب الفضل والجود؟
فاغتنم هذه الفرصة فرب دعوة صادقة منك يكتب الله لك رضاه عنك إلى أن تلقاه ولا تنسى الدعاء لإخوانك فهو من علامات سلامة القلب وأيضا ًالدعاء للمسلمين .

* احرص على اعتكاف العشر كلها – دون التفريط بواجب من حق أهل وولد -  فإن لم تستطع فلا أقل من الليالي أو ليالي الوتر  فقد كان هذا هديه عليه الصلاة والسلام في هذا العشر ويُشرع للأخت المسلمة أن تعتكف كالرجال إذا تهيأت لها الأسباب وأمنت على نفسها أو على الأقل الليالي .
* طهّر قلبك فهذه أيام الطهارة والتسامح والتجرد لله تعالى واجعل حظ النفوس جانباً فأنت ترجو المغفرة وتأمل عفو ربك وليكن شعارك العفو عن الناس وعمن ظلمك واجعل هذا من أرجى أعمالك هذه الليالي ولله در ابن رجب في لطيفته يوم قال تعليقا على حديث عائشة "
اللهم انك عفو تحب العفو فاعفو عني " إذ يقول : من طمع في مغفرة الله وعفوه فليعف عن الناس فإن الجزاء من جنس العمل .
* اجعل بعض مالك للصدقة ولا تحتقر القليل فهو عند الله عظيم مع صدق النية وتذكر أن المال غادٍ ورائح وما تنفقه باق لك وأنت ترجو قبول دعائك هذه الليالي وللصدقة أثرها في قبول الدعاء والإثابة على العمل ومن أحسن إلى عباد الله أحسن الله إليه .




















توقيع :معسكريانو محمد
3af602e47f66dac


24-06-2016 03:58 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
معسكريانو محمد
عضو مجلس الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-04-2016
رقم العضوية : 62
المشاركات : 520
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 778
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 19 بقلم الأخ معسكريانو محمد
LcqcCK9
w6eQRSt
كيف نغتنم العشر الأواخر من رمضان ؟
الناصح لنفسه هو الصادق معها الحريص على نفعها خصوصاً في اﻷيام الفاضلة وبين أيدينا عشر أيام عظيمة بلياليها ﻻ ينبغي لمثلها أن يُضيّع
أو يُفرط بشيء من لحظاتها ، و هذه بعض اﻷسباب المعينة على اغتنامها :
* معرفة فضلها وأنها أيام وليال شريفة ﻻ ينبغي التفريط بأي جزء منها 
فالكون كله يتغير فتتنزل المﻵئكة وتفرح السماء بأعمال العابدين وتتنور اﻷرض بالساجدين وتهتز جنبات المساجد بالداعين.... .
* تجديد التوبة قبل دخولها وفي كل لحظة من ساعاتها فالذنوب سبب عظيم للحرمان من الطاعات والقربات 
* الحرص على اﻹعتكاف إن تيسر لك أو اعتكاف بعضها أو لياليها أو ليالي اﻷواتر منها .
* الصدق والجد مع النفس فبدون الجد والصدق لن نظفر بخير العشر وستجدنا متكاسلين .
* عدم مجاملة الآخرين ومسايرتهم في تضييعها .
* اﻹجتهاد في الدعاء في لياليها - خصوصاً أوقات السحر -
* استحضار فضل ليلة القدر وأنها ليلة عظيمة ، العبادة فيها تعدل عبادة أكثر من ثلاث وثمانين سنة ، فهل يليق بعاقل أن يُفوّت مثلها !
* التأمل في الدنيا وحقارتها وأنها ﻻ تستحق أن ننغمس فيها ونضيع ﻷجلها مثل هذه الليالي .
* الحذر الحذر من مضيعاتها من التسكع في اﻷسواق أو التفريط في مشاهدة التلفاز و الجلوس أمام النت .
* أخيرا اعلم أن أخسر الناس صفقة من أدرك هذه العشر فلم يربح خيرها ولم يغتنم فضلها

1ZPCd2N
وصايا لاغتنام العشر الحسان
1- حاسب نفسك وقل لها : لقد تركتك عاما كاملا على ما تشائين أما في هذه الليالي فدعيني على ما أشاء .
2- من لم يستطع الاعتكاف فلا يقنطه الشيطان فليلة القدر ليست خاصة بالمعتكفين .
3- قد يلحقك بعض التعب والإجهاد لكنه تعب مخلوف إن شاء الله وستنساه في حينه ويذهب أثره مباشرة .
4- اجتهد في الليالي كلها وخصوصا الأوتار منها ولا تنشغل بالرؤى فمن اجتهد في الليالي كلها أدرك ليلة القدر يقينا يرحمة الله .
5- الأجهزة الذكية ومواقع التواصل من المشغلات في هذه الليالي والزمن المقبل أشرف من أن يُصرف في غير طاعة . فأبتعد عنها ليالي العشر قدر استطاعتك.
6- تزود من كل الطاعات حسب استطاعتك .
7- أهلك وولدك ووالديك وإخوانك وأخواتك حرصهم على اغتنام هذه الليالي وأعنهم بما تستطيع .
8- تعامل مع كل ليلة باستقلال عن ما قبلها وما بعدها فاجتهادك ليلة البارح لا يغني عن اجتهادك هذه الليلة وهكذا .
9- قسم ليلتك بين الصلاة وقراءة القرآن والدعاء وأكثر من الدعاء والابتهال .
10- مهما يسر الله لك من طاعة فقل : ( اللهم أدخلني الجنة برحمتك لا بعملي )
فإنه لن يدخل أحد منا الجنة بعمله كما صح عن نبينا صلى الله عليه وسلم قالوا ولا أنت يارسول الله ؛ قال: ولا أنا إلا أن يتداركني الله برحمته .
11- أحسن الظن بربك فإن هذه الليالي من أعظم مواطن الرجاء .

1ZPCd2N
ابرز ماينبغي في العشر من مسارعة و اهتمام وتقدير !
1- الجد المضاعف : والذي هو ضد الكسل، وأخذ الأمور بحزم وقوة(( خذوا ما اتيناكم بقوة )) سورة البقرة .
فلا مكان لتضييع الوقت والانشغال بما لا فائدة منه وهذا الذي أوضحته عائشة رضي الله عنها في الحديث المشهور(( اذا دخل العشر، جد وشد المئزر، واحيا ليله، وأيقظ أهله ))
ولذلك يتنوع هذا الجد ذكرا وصلاة وصدقة ومعروفا ...

2- اعتزال المباحات : كالنساء وهو ما عبرت عنه بشد المئزر وهذا يعني التفرغ الكامل للعبادة، وان المباحات مشغلة وصارفة عن لذائذ العشر وترقب لؤلؤة الشهر الشريفة، ليلة القدر العظيمة،،،(( ليلة القدر خير من الف شهر ))
3- احياء الليل : ليس بالسهر اللاهي ولا الحديث البالي او اللعب السالي، ولكنه احياء بالعبادة والصلاة وطول القيام وقراءة القران (( يصلي أربعا فلا تسال عن حسنهن وطولهن )) كما تقول عائشة في حديث اخر
4- إيقاظ الأهل : وهذه رسالة تربوية، إصلاحية توكد عظم دور الأب والراعي في نصح أهله وتربيتهم على الخير وانه مسئول عن ذلك، وانه ما ينبغي الاستئثار بالخير بل يشرك أهله وبنيه في ذلك الفضل الكبير ، قال علي بن أبي طالب - رضيَ الله عنه : "كان رسول الله - صَلَّى الله عليه وسَلَّم - يوقظ أهله في العَشْر الأواخر من شهر رمضان، وكل صغير وكبير يطيق الصلاة"
5- الاعتكاف : والذي يورثك اليقين وتزكو به النفس وتتهذب الأخلاق، وهو جزء من الجد المضاعف والاهتمام بالعشر الأواخر الفاضلات
وقد كان يعتكف صلى الله عليه وسلم كل سنة واعتكف أزواجه من بعده
قال الإمام الزهري رحمة الله عليه : ( عجباً للمسلمين تركوا الإعتكاف مع أن النبي صلى الله عليه وسلم ما تركه منذ قدم المدينة حتى قبضه الله عز وجل ).
وثمرة ذلك كله تحري ليلة القدر التي قال فيها عليه الصلاة والسلام(( تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر )) أخرجاه .
ولذلك وجب الاجتهاد، وتعينت المسارعة (( انهم كانوا يسارعون في الخيرات ويدعوننا رغبا ورهبا)) سورة الأنبياء .






























توقيع :معسكريانو محمد
3af602e47f66dac


24-06-2016 03:59 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [3]
معسكريانو محمد
عضو مجلس الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-04-2016
رقم العضوية : 62
المشاركات : 520
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 778
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 19 بقلم الأخ معسكريانو محمد
NrRoVgY

Fassselllyy38
ليلة القدر

ليلــة العمـــر

أعظم هدية منحها الله تعالى للمؤمنين في هذا الشهر ليلة القدر الشريفة حيث يضاعف فيها الأجر والثواب مضاعفة بالغة فهي خير من ألف شهر والعبادة فيها تعدل عبادة ألف شهر ليس فيها ليلة القدر.
كيف لانسمبها بليلة العمر ولها من العظمة والمكانة ماجعل حقيقتها تفوق حدود الإدراك البشري فهي خير من آلاف اللحظات الزمنية في حياة البشر فكم من آلاف الشهور بل وآلاف السنين قد انقضت دون أن تترك في الحياة بعض ماتركته هذه الليلة المباركة السعيدة من آثار وتحولات.
يقول الله تعالى:”
إنا أنزلناه في ليلة القدر وما أدراك ما ليلة القدر ليلة القدر خير من ألف شهر. تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر. سلام هي حتى مطلع الفجر”.
فالله ما اعظمها من ليلة وما أجل خيرها وما أوفر ،
وكم يتألم المرء لحاله وحال إخوانه وهم يفرطون في هذه الليالي وقد أضاعوها باللهو واللعب والتسكع في الأسواق أُو في توافه الأمور .
8nLrmqu
سبب تسميتها بليلة القدر
أولاً: سميت ليلة القدر من القدر وهو الشرف كما تقول فلان ذو قدر عظيم أي ذو شرف.
ثانياً: أنه يقدر فيها مايكون في تلك السنة فيكتب فيها ماسيجري في ذلك العام وهذا من حكمة الله عزوجل وبيان اتقان صنعه وخلقه.
ثالثاً: وقيل لأن العبادة فيها قدر عظيم لقول النبي صلى الله عليه وسلم (من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ماتقدم من ذنبه) متفق عليه.
أفضل الدعاء فيها: عن أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنها سألت النبي صلى الله عليه وسلم: يارسول الله أرأيت إن علمت أي ليلة القدر ماأقول فيها؟ قال قولي: (اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عني) رواه الترمذي.
8nLrmqu
وقتها :

اختلف العلماء رحمهم الله على أكثر من أربعين قول في تحديد ليلة القدر والسبب في ذلك ورود الأحاديث المختلفة عن النبي صلى الله عليه وسلم في تحديدها، وتعارض الأثار عن الصحابة رضي الله عنهم.
و القول الصّحيح المشهور لدى جمهور الفقهاء , وهم المالكيّة والشّافعيّة والحنابلة , والأوزاعي وأبو ثورٍ : أنّها في العشر الأواخر من رمضان لكثرة الأحاديث الّتي وردت في التماسها في العشر الأواخر من رمضان , وتؤكّد أنّها في الأوتار ومنحصرة فيها ، والأشهر والأظهر عند المالكيّة أنّها ليلة السّابع والعشرين .

8nLrmqu
فضائلها
الأولى: أن الله أنزل فيها القرآن الذي به هداية البشر وسعادتهم في الدنيا والآخرة.
الثانية: مايدل عليه الاستفهام من التفخيم والتعظيم في قوله تعالى :”وما أدراك ما ليلة القدر”.
الثالثة: أنها خير من ألف شهر.
الرابعة: أن الملائكة تتنزل فيها وهم لاينزلون إلا بالخير والبركة والرحمة.
الخامسة: أنها سلام لكثرة السلامة فيها من العقاب والعذاب بما يقوم به العبد من طاعة الله عزوجل.
السادسة: أن الله أنزل في فضلها سورة كاملة تتلى إلى يوم القيامة.
السابعة: مغفرة الذنوب لمن قامها إيماناً واحتساباً يقول صلى الله عليه وسلم:”من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ماتقدم من ذنبه”.
8nLrmqu

علاماتها:
ذكر العلماء أن لليلة القدر علامات مقارنة و علامات لاحقة
العلامات المقارنة : قوة الإضاءة والنور في تلك الليلة وهذه العلامة في الوقت الحاضر لايحس بها إلا من كان في البر بعيداً عن الانوار -  طمأنينة القلب وانشراح الصدر من المؤمن, فإنه يجد راحة وطمأنينة وانشراح صدر في تلك الليلة أكثر مما يجده في بقية الليالي - أن الرياح تكون فيها ساكنة أي لاتأتي فيها عواصف أو قواصف بل يكون الجو مناسباً.
أنه قد يري الله الإنسان الليلة في المنام, كما حصل ذلك لبعض الصحابة رضي الله عنهم - أن الإنسان يجد في القيام لذة أكثر مما في غيرها من الليالي.
العلامات اللاحقة : أن الشمس تطلع في صبيحتها ليس لها شعاع صافية ليست كعادتها في بقية الأيام ويدل لذلك حديث أبي بن كعب رضي الله عنه أنه قال: أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أنها تطلع يومئذ لاشعاع لها)- رواه مسلم.
























توقيع :معسكريانو محمد
3af602e47f66dac


24-06-2016 03:59 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [4]
معسكريانو محمد
عضو مجلس الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-04-2016
رقم العضوية : 62
المشاركات : 520
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 778
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 19 بقلم الأخ معسكريانو محمد

XXQBJWI
a2DN5Bk
لماذا الدعاء ؟!
لا يوجد مؤمن إلا ويعلم أن النافع الضار هو الله سبحانه وأنه تعالى يعطي من يشاء ويمنع من يشاء ويرزق من يشاء بغير حساب وأن خزائن كل شيء بيده ويجيب دعوة المضطر إذا دعاه ويكشف كرب المكروب إذا سأله .
روى أبو هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( يتنزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر فيقول : من يدعوني فأستجيب له ؟ من يسألني فأعطيه ؟ من يستغفرني فأغفر له ؟)) [ رواه البخاري ومسلم ]
فيا له من فضل عظيم وثواب جزيل من رب رحيم ، فهل يليق بعد هذا أن يسأل السائلون سواه ؟ وأن يطلب العبادُ حاجاتهم من غيره ؟ أيسألون عبيداً مثلهم ، ويتركون خالقهم ؟! أيلجأون إلى ضعفاء عاجزين ، ويتحولون عن القوي القاهر القادر ؟! هذا لا يليق بمن تشرف بالعبودية لله تعالى ، يقول النبي صلى الله عليه وسلم (( من نزلت به فاقة فأنزلها بالناس لم تُسدَّ فاقته ، ومن نزلت به فاقة فأنزلها بالله فيوشك الله له برزق عاجل أو آجل )) [ رواه أبو داود والترمذي ] .

maY5i0p
فضل الدعاء

إن الدعاء من أجلِّ العبادات بل هو العبادة كما قال النبي صلى الله عليه وسلم ذلك لأن فيه من ذلِّ السؤال وذلِّ الحاجة والافتقار لله تعالى والتضرع له والانكسار بين يديه ، ما يظهر حقيقة العبودية لله تعال ولذلك كان أكرم شيء على الله تعالى كما قال النبي عليه الصلاة والسلام (( ليس شيء أكرم على الله من الدعاء )) [ رواه الترمذي وحسنه وابن ماجه] .
وإذا دعا العبد ربه فربه أقربُ إليه من نفسه { وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ}[ البقرة : 186] كما روى ابن ماجه عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : (( إن للصائم عند فطره دعوةً ما ترد )) [رواه ابن ماجه] فما أعظمه من فضل وأجزله من عطاء في ليالٍ معدودات .
maY5i0p

الله تعالى أغنى وأكرم

مهما سأل العبد فالله يعطيه أكثر عن أبي سعيد رضي الله عنه أن النبي عليه الصلاة والسلام قال : (( ما من مسلم يدعو الله بدعوة ليس فيها إثم ولا قطيعة رحم إلا أعطاه الله بها إحدى ثلاث : إما أن تعجل له دعوته ، وإما أن يدخرها له في الآخرة ، وإما أن يصرف عنه من السوء مثلها . قالوا : إذاً نكثر ، قال : الله أكثر )) [ رواه أحمد ].

maY5i0p
أحسن الظن بالله تعالى

الله تعالى يعطي عبده على قدر ظنه به فإن ظن أن ربه غني كريم جواد وأيقن بأنه تعالى لا يخيب من دعاه ورجاه مع التزامه بآداب الدعاء أعطاء الله تعالى كل ما سأل وزيادة ومن ظن بالله غير ذلك فبئس ما ظن يقول الله تعالى في الحديث القدسي : (( أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه إذا دعاني )) [ رواه البخاري ومسلم ] .

maY5i0p
أدعو الله في الرخاء يعرفك في الشدة

إذا أكثر العبدُ الدعاء في الرخاء فإنه مع ما يحصل له من الخير العاجل والآجل يكون أحرى بالإجابة إذا دعا في حال شدته من عبد لا يعرف الدعاء إلا في الشدائد . روى أبو هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم: (( من سره أن يستجيب الله له عند الشدائد فليكثر من الدعاء في الرخاء )) [ رواه الترمذي وحسنه والحاكم وصححه ] .

maY5i0p
العبرة بالصلاح لا بالقوة

قد يوجد من لا يؤبه به لفقره وضعفه وذلته لكنه عزيز على الله تعالى لا يرد له سؤالاً ولا يخيب له دعوة كالمذكور في قول النبي صلى الله عليه وسلم (( رب أشعث مدفوع ٍ بالأبواب لو أقسم على الله لأبره )) [ رواه مسلم ] .

maY5i0p
لا تعجل

إن من الخطأ أن يترك المرء الدعاء لأنه يرى أنه لم يستجب له ورسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (( يستجاب لأحدكم ما لم يعجل فيقول : قد دعوت فلم يستجب لي )) [ رواه البخاري ومسلم ] .
maY5i0p
و نحن في أيام الدعاء
ونحن في أيام الدعاء وإن كان الدعاء في كل وقت لكنه في هذه الأيام آكد لشرف الزمان احرص على اغتنام هذه العشر وأر ِ الله تعالى من نفسك خيراً  فلربما جاهد العبدُ نفسه في هذه الأيام القلائل فقبل الله منه وكتب له سعادة لا يشقى بعدها أبداً وهي تمرُّ على المجتهدين واللاهين سواء بسواء لكن أعمالهم تختلف كما أن المدوّن في صحائفهم يختلف فلا يغرنك الشيطان فتضيع هذه الأيام كما ضاع مثيلاتها من قبل .
هذا زمن الربح وفي تلك الليالي تقضى الحوائج ؛ فعلق حوائجك بالله العظيم ، فالدعاء من أجل العبادات وأشرفها والله لا يخيب من دعاه قال سبحانه : {
وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ } [ غافر : 60] .










توقيع :معسكريانو محمد
3af602e47f66dac


24-06-2016 03:59 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [5]
معسكريانو محمد
عضو مجلس الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-04-2016
رقم العضوية : 62
المشاركات : 520
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 778
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 19 بقلم الأخ معسكريانو محمد
Hwmtn4T
EDwotQj
10xRmpl
و نحن اليوم على أعتاب العشره الأخيرة من رمضان وهو ماضٍ بصفحاتنا راحل بأعمالنا فماذا يا ترى لدينا في أيام الوداع ؟ إن المتأمّل في هذا الشهر يجد دون تروٍّ أن هناك حكمة عظيمة من وراء شرعيته فلقد جعله الله تعالى على قسمين عشرون من أيامه جعلها الله تعالى فرصة لأخذ مزيد من الطاعة ، و نرقى خلال هذه العشرين في فضائل الأعمال ثم جعل الله تعالى هناك فرصة مضاعفة لمن فاته شيء من الفضل في هذه العشر الأخيرة واختصها الله تعالى بليلة القدر تلك الليلة التي تعدل ثلاث وثمانين سنة وبضعة أشهر في تاريخ الإنسان .
فما أحوجنا اليوم في ظل هذه العشر وقبل الوداع أن نحسن الإقبال على الله تعالى ، وأن نستدرك أيام التفريط وأن نعوّض ما فات ، فمن الواجب على الفطن العاقل اليوم في ظل هذه العشر أن يحسن ملازمة الطاعة ، وأن يتكرّم على نفسه بالورود إلى حياض المكارم . 
فهاهو رسولنا صلى الله عليه و سلم يعلم ما في هذه العشر فيتعبّد فيها ما لا يتعبّد في غيرها . 

3nbXUEo
أن هذه العشر تعتبر الفرصة التي قد لا تعود ، والحياة التي قد لاتتكرر مرة أخرى .. كن إيجابياً ، وانظر إلى الفرص بعين المتسابق التي يتمنى أن تلوح له . سائلاً الله تعالى لك الهداية والتوفيق والسداد .
أيها الأخ الكريم، الأخت الكريمة: إننا جميعًا مقصرون مذنبون، لكن الله العَفُوَّ الغفور، يغفر ويتجاوز بل إنَّ من إحسانه -سبحانه- أن هيأ لنا هذه المواسم الكريمة، وتلك الفرص الجليلة، والعبد مأمورٌ بالسعي في اكتساب الخيرات، والاجتهاد في الأعمال الصالحات، وكلٌّ ميسَّرٌ لما خُلق له، فالمبادرةَ المبادرة لاغتنام العمل فيما بقي من الشهر، فعسى أن يُستدرك به ما فات من ضياع العمر، والله المستعان.

ختاما
اللهم وفقنا لبلوغ العشر في إيمان وعافية وتوفيق وإحسان
اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك
اللهم اجعلنا ممن وفقتهم للصيام والقيام وقبلت منهم ما وفقتهم إليه
اللهم وفقنا لقيام ليلة القدر إيمانا واحتسابا ..
يارب يارب يارب بفضلك وفقنا لليلة القدر واكتبنا فيها من الفائزين الرابحين
وأعطنا فيها أوفر ماتجود به على عبادك المؤمنين ..

95537dreamjordan.com





توقيع :معسكريانو محمد
3af602e47f66dac


24-06-2016 05:09 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [6]
الصقر
مدير المنتدى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 10-01-2016
رقم العضوية : 1
المشاركات : 1231
الجنس : ذكر
الدعوات : 2
قوة السمعة : 1493
موقعي : زيارة موقعي
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 19 بقلم الأخ معسكريانو محمد
بارك الله فيك يا رجل على هده الحلقة الجميلة وجعلها في ميزان حسناتك ورزقك الخير كله
توقيع :الصقر


24-06-2016 06:08 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [7]
جود
عضو مجلس الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 16-01-2016
رقم العضوية : 11
المشاركات : 678
الجنس : أنثى
قوة السمعة : 580
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 19 بقلم الأخ معسكريانو محمد
ماشاء الله اخي محمد اركان في منتهى الروعة
شكلا ومظمونا فقد بعثت فينا روح العمل والاجتهاد لنالو مغفرة رب العباد ...
اللهم انك عفو وكريم فاعفو عنا
ربي يجازيك كل خير

 
توقيع :جود
 
غياب سيطول

 

24-06-2016 08:55 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [8]
معسكريانو محمد
عضو مجلس الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-04-2016
رقم العضوية : 62
المشاركات : 520
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 778
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 19 بقلم الأخ معسكريانو محمد
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة: الصقر
بارك الله فيك يا رجل على هده الحلقة الجميلة وجعلها في ميزان حسناتك ورزقك الخير كله

و فيك بارك الله أخي الصقر آمين لي و للجميع إن شاء الله
توقيع :معسكريانو محمد
3af602e47f66dac


24-06-2016 09:00 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [9]
معسكريانو محمد
عضو مجلس الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-04-2016
رقم العضوية : 62
المشاركات : 520
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 778
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 19 بقلم الأخ معسكريانو محمد
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة: جود
ماشاء الله اخي محمد اركان في منتهى الروعة
شكلا ومظمونا فقد بعثت فينا روح العمل والاجتهاد لنالو مغفرة رب العباد ...
اللهم انك عفو وكريم فاعفو عنا
ربي يجازيك كل خير

 

ربي يبارك فيك أختي جود
و لعلنا ما نحتاجه في هاته الأيام هو دفعة لنا و حثنا على ضرورة عدم التفريط فيما هو آتي
فمن غير المعقول أن يدخل علينا شهر الخيرات و البركات و كم كنا متلهفين لاستقباله و مستعدين لاغتنامه
لكن يخرج علينا و نحن لم نحرك ساكنا
جزاك الله كل خير
توقيع :معسكريانو محمد
3af602e47f66dac


24-06-2016 09:39 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [10]
ام نهوله
عضو مجلس الإدارة
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 17-01-2016
رقم العضوية : 12
المشاركات : 1790
الجنس : أنثى
قوة السمعة : 940
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 19 بقلم الأخ معسكريانو محمد
ما شاء الله اخی محمد علی هده الحلقه الرایعه والتی تدفع المرء دفعا الی العمل فی هذه اللیالی المبارکه.فبارک الله فیک وجعلها فی میزان حسناتک
توقيع :ام نهوله
145329611866981

24-06-2016 09:58 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [11]
OumKarim
عضو مجلس الإدارة
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 17-01-2016
رقم العضوية : 13
المشاركات : 1775
الجنس : أنثى
الدعوات : 4
قوة السمعة : 599
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 19 بقلم الأخ معسكريانو محمد
امين يا رب العامين 
بارك الله فيك على هذه الحلقة المميزة و الرائعة 
شكرا لك على كل ما جاء فيها من نصح و توجيه 
جعلها الله في ميزان حسناتك ان شاء الله 
توقيع :OumKarim
almstba.com_1347412424_104
24e6040c0702793a7a1eddf4e27c4979

25-06-2016 12:27 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [12]
معسكريانو محمد
عضو مجلس الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-04-2016
رقم العضوية : 62
المشاركات : 520
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 778
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 19 بقلم الأخ معسكريانو محمد
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة: ام نهوله
ما شاء الله اخی محمد علی هده الحلقه الرایعه والتی تدفع المرء دفعا الی العمل فی هذه اللیالی المبارکه.فبارک الله فیک وجعلها فی میزان حسناتک

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة: Oum Karim
امين يا رب العامين 
بارك الله فيك على هذه الحلقة المميزة و الرائعة 
شكرا لك على كل ما جاء فيها من نصح و توجيه 
جعلها الله في ميزان حسناتك ان شاء الله 

و فيكما بارك الله أختاي ام نهولة و ام كريم
نسأل الله أن يوفقنا لفعل الخيرات و يتقبل منا و أن يصلح أحوالنا
توقيع :معسكريانو محمد
3af602e47f66dac




المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
ليالي البركات الرمضانية - الليلة 11 بقلم الأخت جـــود جود
13 3421 pinprick
ليالي البركات الرمضانية - الليلة 16 بقلم الأخت جـــود جود
11 3066 eduhub21
ليالي البركات الرمضانية - الليلة 13 بقلم الأخ جزائري جزائري
13 3092 Khusheimstore
ليالي البركات الرمضانية - الليلة 28 بقلم الاخت ام لمار ام لمار
10 5317 OumKarim
ليالي البركات الرمضانية - الليلة 30 بقلم الأخ معسكريانو محمد معسكريانو محمد
15 5617 معسكريانو محمد

الكلمات الدلالية
ليالي ، البركات ، الرمضانية ، الليلة ، بقلم ، الأخ ، معسكريانو ، محمد ،


 







الساعة الآن 07:15 مساء