أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات العرب والعروبة، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .





ليالي البركات الرمضانية - الليلة 30 بقلم الأخ معسكريانو محمد

دقائق تتبعها ساعات و ساعات تتبعها أيام .. عجباً لتسارع الليالي والأيام .. كنا بالأمس نتلقى التهاني بقدوم شهر رمضان ون ..



05-07-2016 12:17 مساء
338024
vTHHKSt
دقائق تتبعها ساعات و ساعات تتبعها أيام .. عجباً لتسارع الليالي والأيام ..
كنا بالأمس نتلقى التهاني بقدوم شهر رمضان ونسأل الله بلوغه ، واليوم نتلقى التعازي برحيله ونسأل الله قبوله
نعم .. يوشك هذا الشهر المبارك على الانقضاء ، وقد أحسن فيه أناس وأساء آخرون ، وهو شاهد علينا أو لنا بما أودعناه من أعمال ..
شاهد للمشمرين بصيامهم وقيامهم وبرهم وإحسانهم ، وعلى المقصرين بغفلتهم وإعراضهم وشحهم وعصيانهم ...
ولا ندري والله هل سندركه مرة أخرى أم سيحول بيننا وبينه هادم اللذات ومفرق الجماعات .

28384hlmjo

pVjOLFQ
أيُّ شـهــرٍ قــد تـولّـى يـا عــبـــاد الله عـنــا
حــق أن نبكـي عـلـيــه بدمــاءٍ لـو عـقـلـنــا
ثـم لا نـعـلـــم أنـا قـد قـبـلـنـــا أم حـرمـنـــا
ليت شعري من هو المحروم والمطرود منا
كيـف لا نـبـكــي لشهــرٍ مـرّ بالغـفـلـة عنـا

pVjOLFQ

نعم .. ها هو رمضان قد همّ بالارتحال .. فهل أخلصنا الأقوال فيما مضى منه وهل أحسنا الأعمال ..
نودع رمضان وفي القلب غصة وفي العين دمعة وفي النفس رجاء بأن نكون من عواده ..
هذا رمضان الذي كنا ننتظره بالأمس الآن تكاد شمس يومه تغيب عــنا فهل يا ترى أعتق الله رقابنا من النار ..
وهل تقبل صيامنا وقيامنا وصالح أعمالنا ... أجل .... هل سألنا أنفسنا هذا السؤال ؟؟؟
نسأل الله القبول




توقيع :معسكريانو محمد
3af602e47f66dac


05-07-2016 12:18 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [1]
معسكريانو محمد
عضو مجلس الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-04-2016
رقم العضوية : 62
المشاركات : 520
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 778
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 30 بقلم الأخ معسكريانو محمد
XVy4D8n
 
ramadan-takwa

شهر رمضان يعتبر مدرسة تدريبية على فعل الخيرات وترك المنكرات ...
انقضت هذه الدورة التدريبية وعلينا أن نطبق دروس الشهر المبارك في باقي أيام العام ،علينا أن نستمر أحرار
لا تستعبدنا عادة و لا شهوة وأن نظل غير أذله إلا لله وغير طامعين إلا في كرمه ورضاه ...
فهل تحققنا بالتقوى ... وتخرجنا من مدرسه رمضان بشهادة المتقين ؟!
هل تعلمنا فيه الصبر والمصابرة على الطاعة وعن المعصية ؟!
هل ربينا فيه أنفسنا على الجهاد بأنواعه ؟!
هل جاهدنا أنفسنا وشهواتنا وانتصرنا عليها ؟!
هل ... هل ... هل...؟!


dg35
- تعلمنا في مدرسة رمضان : أهمية المجاهدة والاجتهاد حيث نجاهد أنفسنا لتستقيم وتثبت على طاعة الله
وتقبل على النوافل وتبتعد عن الحرام ونجتهد في إحسان العمل والاتصال بالله.

dg35
- تعلمنا في مدرسة رمضان : أهمية استغلال الوقت وحسن برمجته والتخطيط له وقضاء ساعاته ودقائقه في ما يفيد وينفع.
dg35
- تعلمنا في مدرسة رمضان : أهمية ضبط الحواس وتوجيهها ومراقبة عملها وأدائها: السمع والبصر
واللسان واليد والرجل والبطن والفرج والفكر والنفس وضرورة الانضباط السلوكي الاجتماعي
والتعامل مع الآخرين بالحلم والاناة وسعة الصدر وحسن الخلق.

dg35
- تعلمنا في مدرسة رمضان: لذة الحياة في ظلال القرآن والاستمتاع بالحياة مع القرآن والسعادة
بقضاء الساعات في تلاوته وحفظه وتدبره.

dg35
- تعلمنا في مدرسة رمضان: فضل ارتياد المساجد وأهمية صلاة الجماعة فيها، وأثر صلاة الفجر فيها بالذات ليكون هذا برنامجاً لنا بعد شهر رمضان.
dg35
- تعلمنا في مدرسة رمضان : فضل الاستيقاظ وقت السحر وأداء صلاة التهجد، ولذة الذكر والتضرع والاستغفار بالأسحار.
dg35
- تعلمنا في مدرسة رمضان : فضل العلم والتعلم بما سمعناه من الدروس والعظات وما تلقيناه من العلماء والدعاة، والمربين والمرشدين.
dg35
- تعلمنا في مدرسة رمضان : الارتباط الوثيق بين الإسلام والقرآن والجهاد، وأصالة ومكانة الجهاد والمواجهة في ديننا للوقوف أمام الأعداء الطامعين فينا.
dg35
- تعلمنا في مدرسة رمضان : أن نستعلي على ضعفنا وكسلنا وتراخينا ونصبر على جراحنا وآلامنا ونتخلى عن إحباطنا ويأسنا ونتحول إلى الأمل واليقين والإيجابية والثبات، والثقة بأن المستقبل لهذا الدين والهزيمة لليهود والكافرين.

3dlat.com_14036081497
فهل ننسى هذه الدروس الضرورية بعد انتهاء هذه الدورة الرمضانية؟ وهل نتخلى عن هذه المكاسب التي جنيناها من رمضان؟ لا أظن أن بصيراً متوسماً يفعل ذلك!!.











توقيع :معسكريانو محمد
3af602e47f66dac


05-07-2016 12:18 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [2]
معسكريانو محمد
عضو مجلس الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-04-2016
رقم العضوية : 62
المشاركات : 520
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 778
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 30 بقلم الأخ معسكريانو محمد
jCAXvYj
images
كان جدول العديد من الصائمين في شهر رمضان مليء بأنواع العبادة من الصلاة والدعاء والذكر وقراءة القرآن ..
فلا يمل الصائم ولا يكل من صنوف الطاعات التي قد لم يكن له قبل رمضان نصيب منها - إلا من رحم ربي
فتجده في شهر رمضان يشد مئزره .. ويجاهد هواه وشيطانه ..
فيردع كل محاولة شيطانية تخرم في إيمانه .. ويقمع كل خاطرة شهوانية تضعف أجر صيامه وقيامه ..
فلا تنازل ولا هوادة مع كل خاطرٍ يأتي من هذا القبيل .. وكم هو والله أروع من الرائع هذا الشعور وهذه الروح ..
13685512103

ولكن الأمر العجيب الذي لا بد من وقفة جادة معه ؛ هو أن هذه الروح سرعان ما يخبو لهيبها
مع أول أيام عيد الفطر المبارك .. فقد تضيع صلاة الفجر في ذلك اليوم
فذلك أول شَرَك نصبه الشيطان قد وقع فيه ذلك الرجل المهزوم ..
ليس هذا فحسْب ، بل إن الأمر ليشمل مدىً أكبر من هذا ، فتجد ذلك الصائم القائم قارئ القرآن ..
ليس له من ذلك كله حظ ولا نصيب بعد رمضان .

13685512103
فالذي كان يصلي في اليوم أحد عشر ركعة على أقل تقدير : في صلاة التراويح والقيام
لم يعد يستطيع أن يجاهد نفسه على ثلاث ركعات ، وإن شئت فقل : ركعة واحدة بعد رمضان ..
ذلك الذي ختم القرآن في شهر لم يعد يطيق قراءة خمسة أوجه من كتاب الله تعالى بعد رمضان ..
ذلك الذي لم تفته صلوات النوافل ( التراويح والقيام ) أصبح يضيع الفرائض والمكتوبات
فالله المستعان وعليه التكلان ..

13685512103
كل هذا مما هو من تغيُّر ملحوظ بعد انقضاء شهر رمضان المبارك
ما هو إلا نتيجة لسوء الفهم وقلة الفقه وانعدام التفكير السليم الصحيح ..
فربُّ رمضان هو ربٌّ شوال وسائر الشهور والأيام .. وفضل الله تبارك وتعالى واسع في سائر الأيام
ويده سحاء لا تغيضها نفقة ، فأين الطلاب ؟ ورحمته واسعة ، ولكن أين التائبين المقبلين المنيبن ؟
ومواسم الخيرات والطاعات في سائر الشهور والأعوام ، فلا يصيبنك الشيطان في مقتل ..
وإياك والنكوص عما كنت عليه في هذا الشهر المبارك .. وإياك والحور بعد الكور ..
فلا يظفر منك الشيطان بشيء .. واستعن بالله وعليه فتوكل ..

13685512103
اقتضت حكمة الله تعالى ومشيئته أن لكل شيء بداية ... لا بد له من نهاية. ها هو رمضان قد أوشك على الرحيل
وإن لكل مقيم في هذه الدنيا ارتحالاً، ولكل موجود زوالاً ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام.


فمن كان يعبد رمضان فإن رمضان انتهى أو أوشك على الانتهاء
ومن كان يعبد الله فإن الله حي لا يموت وإن رب رمضان هو رب شوال وشعبان وبقية الأشهر .











توقيع :معسكريانو محمد
3af602e47f66dac


05-07-2016 12:18 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [3]
معسكريانو محمد
عضو مجلس الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-04-2016
رقم العضوية : 62
المشاركات : 520
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 778
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 30 بقلم الأخ معسكريانو محمد
CX2Nmjo
E4tY2Yv
 
رمضان هذا العزيز الذي يغادرنا كان فرصة ثمينة لاحت لمن أحسن استغلاله لأحداث تغيير إيجابي في حياته
ومع وداعنا له وتلمسنا لحصول تغيير في بعض جوانب حياتنا كان لزاماً أن يكون هذا التغيير مستمراً لا منقطعاً
لتكون نتيجته هي الباقية حتى بعد رمضان وهذا هو الجانب الأهم من مراحل التغيير
والذي يحتاج إلى بذل الجهد للاستمرار في ثباته.

وهنالك أسباب عديدة للثبات على التغيير بعد رمضان، من أبرزها:

أولاً: الاستعانة بالله عز وجل على الثبات.
ثانياً: عزم النفس على البقاء على ذلك.
ثالثاً: البيئة الصالحة المعينة عليه.
uLKIRaW
فكما جاهد المسلم نفسه لإحداث تغير إيجابي في شهر رمضان يجب المحافظة على ما تم انجازه فيه
ليكون هو الأصل والأساس في حياته.
وليكن وداعنا لرمضان بداية لصفحة جديدة مع تغيير مستمر مع النفس، ولنسأل الله في ختام هذا الشهر الثبات على الأعمال الصالحة.
فالثبات على الطاعات والقربات بعد رمضان من العلامات التي عدها العلماء لقبول العمل.
سُئل بشر الحافي - رحمه الله - عن أناس يتعبدون في رمضان ويجتهدون، فإذا انسلخ رمضان تركوا

قال: بئس القوم لا يعرفون الله إلا في رمضان.
ولا نكون مثل المرأة التي ذكر الله قصتها في كتابه العزيز في بيان النهي عن نقض الأيمان بعد توكيدها
والوفاء بالعهود، حيث قال سبحانه: ((
وَلا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا )
حيث أنها كانت تغزل الصوف في أول النهار، حتى إذا أوشكت على إتمامه آخر النهار نقضته وأفسدته
ثم عادت إلى الغزل والنقض مرة أخرى، وهذا كان دأبها وشأنها أبداً، لذا كان الرجوع إلى فساد بعد التلبس بصلاح
أمراً منهياً عنه .
و قد كان من دعاء
النبي صلى الله عليه وسلم أنه يتعوذ من الحور بعد الكور، أي من فساد الأمور بعد صلاحها.
فلنحافظ على ما أنجزناه من تغيير لأنفسنا وعاداتنا وسلوكنا ولنتبع الحسنة بالحسنة.
ومن أعظم ما يتبع به شهر رمضان من الطاعات، صيام الست من شوال،
يقول
المصطفى صلى الله عليه وسلم: ((مَنْ صَامَ رَمَضَانَ وَأَتْبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوّالٍ كَانَ كَصِيَامِ الدّهْرِ )) .
uLKIRaW
وهذا الثبات له موانع وله عوامل إِنْ تجنب الإنسان موانعه وأخذ بعوامله ثبت على الطاعة بإذن الله
وفيما يلي بيان مختصر لأغلب هذه الموانع وأهم هذه العوامل، لعل الله عز وجل أَنْ ينفع بها قارئها .


أولا - الموانع :
المانع الأول- طُولُ الْأَمَلِ
وحقيقته: الحرص على الدنيا والانكباب عليها والحب لها والإعراض عن الآخرة
وقد حَذَّرنَا الله مِنْ هذا المرض في قوله : «
وَغَرَّتْكُمُ الْأَمانِيُّ » أَيِ طُولُ الْأَمَلِ ، و بَيَّنَ سبحانه أَنَّهُ سبب قسوة القلب
فقال «
وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الأمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ »{الحديد:16}
وقال الحسن البصري: ما أطال عَبْدٌ الْأَمَلَ إِلَّا أساء العمل .


المانع الثانى: التوسع في المباحات
لا شك أَنَّ التوسع في المباحات من الطعام والشراب واللباس ونحوها سبب في التفريط في بعض الطاعات
وعدم الثبات عليها. فهذا التوسع يورث الركون والنوم والراحة ، بل قد يجر إلى الوقوع في المكروهات
لِأَنَّ المباحات باب الشهوات، و ليس للشهوات حَدٌّ ، لذا أمر سبحانه بالأكل مِنْ الطَيِّبَاتِ ونهى عن الطغيان فيها
قال تعالى: «
كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَلَا تَطْغَوْا فِيهِ»{طه:81}، ولا يعني هذا تحريم ما أحل الله
 فاستعمال المباح لا حرج فيه، لَكِنَّ الآفة أَنْ يكون في ذاته هدفًا وغاية.


المانع الثالث: الابتعاد عن الأجواء الإيمانية
مِنْ أصول عقيدتنا أَنَّ الإيمان يزيد وينقص، فيضعف ويضمحل إذا عَرَّضَ الْعَبْدُ نَفْسَهُ لأجواء الإباحية والفجور
والتبرج والسفور أو انشغل قلبه على الدوام بالدنيا وأهلها، لذا بَيَّنَ
النبي الكريم أَنَّ أحب البقاع إلى الله المساجد
وأبغضها الأسواق ، وقد حث الشرع على مرافقة الصالحين وملازمتهم
ليعتاد المسلم فعل الطاعات وترك السيئات. ومما يؤكد أَنَّ البيئة تؤثر في ايمان العبد: جواب الْعَالِمِ لقاتل المائة
حينما سأله: هل له من توبة؟ قال الْعَالِمُ : «
نعم ومن يحول بينك وبين التوبة؟ انطلق إلى أرض كذا وكذا
فَإِنَّ بها أناسًا يعبدون الله فاعبد الله معهم، ولا ترجع إلى أرضك فإنها أرض سوء
».
uLKIRaW
ثانيا: العوامل
العامل الأول: الدعاء بالثبات
مِنْ صفات عباد الرحمن أنهم يتوجهون إلى الله بالدعاء أَنْ يثبتهم على الطاعة و أَنْ لا يزيغ قلوبهم بعد إذ هداهم
فهم يوقنون أَنَّ قلوب بني آدم كلها بين إصبعين من أصابع الرحمن يُصَرِّفُهَا كيف يشاء
لذا كان
رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول: «اللهم يا مُقَلِّبَ القلوب ثَبِّتْ قلبي على دينك،
اللهم يا مُصَرِّف القلوب صرف قلبي إلى طاعتك
».

العامل الثاني: تنويع الطاعات والمسارعة إليها
مِنْ رحمة الله عز وجل بنا أَنْ نَوَّعَ لنا العبادات لتأخذ النفس بما تستطيع منها، فمنها عبادات بدنية
ومالية وقولية وقلبية وقد أمر الله عز وجل بالتسابق إليها جميعا وعدم التفريط في شيء منها.
وبمثل هذا التنوع وتلك المسارعة يثبت المسلم على الطاعة ولا يقطع الملل طريق العبادة عليه
مصداقًا لقوله تعالى:«
وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْرًا لَهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتًا»{النساء:66}
وقد ألمح
النبي صلى الله عليه وسلم إلى ذلك حين سأل صحابته: «مَنْ أصبح منكم اليوم صائما؟
قال أبو بكر: أنا، قال: مَنْ اتبع منكم اليوم جنازة؟ قال أبو بكر: أنا، قال: مَنْ أطعم اليوم منكم مسكينا؟
قال أبو بكر: أنا، قال: مَنْ عاد منكم اليوم مريضًا؟ قال أبو بكر: أنا.
قال صلى الله عليه وسلم : ما اجتمعن في امرئ إلا دخل الجنة
» .

العامل الثالث: التعلق بالمسجد وأهله
ففي التعلق بالمسجد وأهله ما يعين على الثبات على الطاعات حيث المحافظة على صلاة الجماعة والصحبة الصالحة ودعاء الملائكة وحلق العلم وتوفيق الله وحفظه ورعايته.

العامل الرابع: مطالعة قصص الصالحين
لقد قص الله علينا في كتابه قصصًا طيبة مِنْ أخبار الأنبياء والسابقين ولم تذكر للتسلية والسمر
ولكن لننتفع ونتعظ بها. ومن منافعها تثبيت قلوب المؤمنين والمؤمنات والطائعين والطائعات
قال تعالى: «
وَكُلًّا نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ » {هود:120}.
وكثير من الناس تتغير أحوالهم إِلى الأصلح والأحسن بالاطلاع على سير العظماء والأكابر
خاصة سير السلف الصالح الأوائل الذين ضربوا أعظم الأمثلة في التضحية والعبادة والزهد والجهاد والإنفاق وغيرها
فتشبهوا إن لم تكونوا مثلهم *** إِنَّ التشبه بالكرام فلاح

العامل الخامس: التطلع إلى ما عند الله من النعيم المقيم
إِنَّ اليقين بالمعاد والجزاء يُسَهِّلُ على الانسان فعل الطاعات وترك المنكرات
ويحث على صالح العمل والثبات عليه
وَمِصْدَاقُهُ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ:
{
فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} {السجدة:17}»
نسأله سبحانه أَنْ يستعملنا في طاعته وأَنْ يثبتنا عليها



























توقيع :معسكريانو محمد
3af602e47f66dac


05-07-2016 12:18 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [4]
معسكريانو محمد
عضو مجلس الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-04-2016
رقم العضوية : 62
المشاركات : 520
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 778
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 30 بقلم الأخ معسكريانو محمد
Fz5jwsv
End%20of%20Ramadan
ليس كلّ من أدرك هذا الشهر عَرَفَ قدره واغتنم أيامه ولياليه، فمن الناس من انشغلُ فيه بتلاوة القرآن وقيام الليل وذِكر الله تعالى، وآخرون قضوا أوقاتهم بمشاهدة الأفلام والمسلسلات ولعب الورق والقيل والقال
فما يدريك لعلّ هذا الشهر هو آخر شهر من أشهر الصيام يمرّ عليك، فكم من أناس عاشوا بيننا في رمضان الماضي وهم الآن يرقدون بين الأموات.
كم كنت تعرف ممن صام في سلف**** من بين أهل وجيران وإخوان
أفناهم الموت واستبقاك بعدهـــم **** حيًّا فما أقرب القاصي من الداني

فلا بُدَّ أنْ نعلم أنّ الموت يأتي بلا استئذان، فكم من أُناس أدركهم الموت ولهم حاجات لم تقضى، والكيس من يعيش يومه وهو يظنه آخر أيام حياته، قال ابن عمر ـ رضي الله عنهما : (إذا أصبحت فلا تنتظر المساء، وإذا أمسيت فلا تنتظر الصباح).
 
أؤمل أنْ أُخلّد والمنــايا ****** تدور عليَّ من كلّ النواحي
وما أدري وإنْ أمسيت يوماً***** لعلي لا أعيش إلى الصباح
V8knOzg

ونهاية هذا العمر ليست معلومة للإنسان، قال تعالى: {وما تدري نفسٌ بأيِّ أرض تموت} فمايدريك أنّ هذه الأيام والليالي في هذا الشهر المبارك قد لا تحظى بها مرّة أخرى، وأن الأجل قد ينتهي بك قبل رمضان القادم، قال ابن عمر: (ما ندمت على شيء، ندمي على يوم غربت فيه شمسه نقص فيه أجلي ولم يزدد فيه عملي).
فيا لخسارة المحرومين من هذه الفرصة العظيمة .. فرصة الدخول إلى الجنة
ويا لخسارة المحرومين الذين دخل عليهم رمضان وهم يبارزون الله بالمعاصي فخرج رمضان وتركهم
بعد أن أصبحوا أسود ما كانوا عليه من المعاصي .

******************
اللهم اختم لنا الشهر بالمغفرة والعتق والرضوان
ونعوذ بك أن نرد أو نطرد أو نحرم بما كسبت أيدينا
اللهم أعتقنا ووالدينا والمسلمين من النار
اللهم إنا نعوذ بك من الحور بعد الكور ونعوذ بك أن نكون كالتي نقضت غزلها
اللهم سلمنا من لفحات العجب والخيلاء وعافنا من كل ما يبعدنا عنك

اللهم بلغنا رمضان مرات ومرات .. اللهم أعده علينا أعواما عديدة وأزمنة مديدة ..
وتقبل منا واغفر لنا يا ذا الجلال والإكرام
اللهم نسألك أن تعيد علينا رمضان في السنة القادمة والمسلمون بدينهم متمسكون وبشرع الله عاملون ولكتابه حافظون

اللهم لك الحمد على ماوفقت ويسرت والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين
والحمد لله رب العالمين ...

nPfg5lh






توقيع :معسكريانو محمد
3af602e47f66dac


05-07-2016 01:58 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [5]
الصقر
مدير المنتدى
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 10-01-2016
رقم العضوية : 1
المشاركات : 1231
الجنس : ذكر
الدعوات : 2
قوة السمعة : 1493
موقعي : زيارة موقعي
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 30 بقلم الأخ معسكريانو محمد
بارك الله فيك أخي محمد على هذه الهمسات الراقية وجعلها في ميزان حسناتك ورزقك الخير كله، عيدك مبارك وكل عام والأمة الإسلامية بخير...
توقيع :الصقر


05-07-2016 02:23 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [6]
ام لمار
مشرفة عامة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 17-01-2016
رقم العضوية : 15
المشاركات : 887
الجنس : أنثى
تاريخ الميلاد : 3-1-1991
الدعوات : 1
قوة السمعة : 552
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 30 بقلم الأخ معسكريانو محمد
بارك الله فيك على هده الهمسات الجميله و جعله الله في ميزان حسناتك
توقيع :ام لمار
rose-animated-gif-9


05-07-2016 02:44 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [7]
ام نهوله
عضو مجلس الإدارة
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 17-01-2016
رقم العضوية : 12
المشاركات : 1790
الجنس : أنثى
قوة السمعة : 940
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 30 بقلم الأخ معسكريانو محمد
همسات فعلا رایعه .جراک الله کل الخیر عنها.بادک الله فیک علی هذه الخاتمه الراقیه
توقيع :ام نهوله
145329611866981

05-07-2016 08:44 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [8]
معسكريانو محمد
عضو مجلس الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-04-2016
رقم العضوية : 62
المشاركات : 520
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 778
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 30 بقلم الأخ معسكريانو محمد
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة: الصقر
بارك الله فيك أخي محمد على هذه الهمسات الراقية وجعلها في ميزان حسناتك ورزقك الخير كله، عيدك مبارك وكل عام والأمة الإسلامية بخير...

و فيك بارك الله و اللهم آمين و عيد مبارك للجميع
توقيع :معسكريانو محمد
3af602e47f66dac


05-07-2016 08:45 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [9]
معسكريانو محمد
عضو مجلس الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-04-2016
رقم العضوية : 62
المشاركات : 520
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 778
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 30 بقلم الأخ معسكريانو محمد
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة: ام لمار
بارك الله فيك على هده الهمسات الجميله و جعله الله في ميزان حسناتك

و فيك بارك الرحمن أختي ام لمار ربي يتقبل منا و منكم و عيدكم مبارك
توقيع :معسكريانو محمد
3af602e47f66dac


05-07-2016 08:47 مساء
مشاهدة مشاركة منفردة [10]
معسكريانو محمد
عضو مجلس الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 01-04-2016
رقم العضوية : 62
المشاركات : 520
الجنس : ذكر
قوة السمعة : 778
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 30 بقلم الأخ معسكريانو محمد
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة: ام نهوله
همسات فعلا رایعه .جراک الله کل الخیر عنها.بادک الله فیک علی هذه الخاتمه الراقیه

يبارك فيك أختي ام نهولة و نسأل الله أن لا يحرمنا جميعا الأجر و الثواب عيدكم مبارك
توقيع :معسكريانو محمد
3af602e47f66dac


06-07-2016 10:48 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [11]
جود
عضو مجلس الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 16-01-2016
رقم العضوية : 11
المشاركات : 678
الجنس : أنثى
قوة السمعة : 580
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 30 بقلم الأخ معسكريانو محمد
بارك الله فيك اخي محمد فعلا اركان ممتازة
جزاك ربي الجنة
وعيدكم مبارك
توقيع :جود
 
غياب سيطول

 

06-07-2016 10:48 صباحا
مشاهدة مشاركة منفردة [12]
جود
عضو مجلس الإدارة
rating
معلومات الكاتب ▼
تاريخ الإنضمام : 16-01-2016
رقم العضوية : 11
المشاركات : 678
الجنس : أنثى
قوة السمعة : 580
 offline 
look/images/icons/i1.gif ليالي البركات الرمضانية - الليلة 30 بقلم الأخ معسكريانو محمد
بارك الله فيك اخي محمد فعلا اركان ممتازة
جزاك ربي الجنة
وعيدكم مبارك
توقيع :جود
 
غياب سيطول

 



المواضيع المتشابهه
عنوان الموضوع الكاتب الردود الزوار آخر رد
ليالي البركات الرمضانية - الليلة 11 بقلم الأخت جـــود جود
13 3421 pinprick
ليالي البركات الرمضانية - الليلة 16 بقلم الأخت جـــود جود
11 3066 eduhub21
ليالي البركات الرمضانية - الليلة 13 بقلم الأخ جزائري جزائري
13 3092 Khusheimstore
ليالي البركات الرمضانية - الليلة 19 بقلم الأخ معسكريانو محمد معسكريانو محمد
15 5417 esaal
ليالي البركات الرمضانية - الليلة 28 بقلم الاخت ام لمار ام لمار
10 5317 OumKarim

الكلمات الدلالية
ليالي ، البركات ، الرمضانية ، الليلة ، الأخيرة ، بقلم ، الأخ ، معسكريانو ، محمد ،


 







الساعة الآن 07:07 مساء